اتفاقية تعاون بين البلقاء التطبيقية ووزارة المياه لاستخدام محطة معالجة المياه العادمة

اتفاقية تعاون بين البلقاء التطبيقية ووزارة المياه لاستخدام محطة معالجة المياه العادمة

السوسنة - وقعت جامعة البلقاء التطبيقية اتفاقية مع وزارة المياه والري / سلطة المياه لاستئجار الأرض التي أنشئت عليها محطة معالجة المياه العادمة على ارض سلطة المياه وبدعم ألماني في الفحيص .

ووقع الاتفاقية عن الجامعة رئيسها الدكتور عبدالله سرور الزعبي وعن وزارة المياه والري الأمين العام المهندس علي صبح.
 
وقال الدكتور الزعبي" انه بتوقيع هذه الاتفاقية ندشن مرحلة جديدة ومتطورة من العلاقات التعاونية المشتركة لتطوير البحث العلمي مع وزارة المياه والري لاستخدام محطة معالجة المياه العادمة التي تعد فريدة من نوعها في الأردن ومنطقة الشرق الاوسط من خلال التكنولوجيا المتطورة والمتعددة التي أعدها الجانب الألماني للاستخدام في هذه المحطة".
 
وأضاف ان هذه المحطة هي نموذج مصغر لمحطة معالجة مياه عادمة كبرى في ألمانيا. وأكد الدكتور الزعبي أن المحطة ستستخدم لأغراض البحث العلمي وتدريب الطلبة في تخصصات الهندسة المدنية والتخصصات التقنية الخاصة بالمياه ومعالجتها، كما ستكون مركزا لتدريب العاملين في هذا القطاع من خلال التعاون المفتوح مع جميع المؤسسات ذات العلاقة تماشيا مع توجهات الحكومة في الحفاظ على القطاع المائي والاستغلال الأمثل لكل قطرة ماء، آملين في المستقبل القريب أن تكون مركزا إقليميا للتدريب على معالجة المياه العادمة.
 
واشاد امين عام وزارة المياه والري المهندس علي صبح بالتقدم الكبير الذي خطته جامعة البلقاء التطبيقية خلال السنوات الأخيرة وخاصة استراتيجيتها التي تتماشى مع الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية والرؤى الملكية في التركيز على التخصصات التقنية التي يحتاجها سوق العمل وقراراتها الجريئة في إغلاق عدد كبير من التخصصات التي لم يعد لها مكان في سوق العمل المحلي والإقليمي.
 
وأكد المهندس صبح " أن سلطة المياه لن تتردد في تقديم الخبرات المتوفرة لديها في نقل المعرفة العملية والمساعدة في تدريب طلبة البلقاء التطبيقية في هذا المركز، وفتح بقية محطات معالجة المياه العادمة لتدريب طلبة الجامعة التي تعتبر الجامعة الوحيدة المعنية بتأهيل التقنيين للعمل في مثل هذه المحطات، وسوف نستمر بالتشاركية الثلاثية ما بين وزارة المياه والري ممثلة بسلطة المياه وجامعة البلقاء التطبيقية والجانب الألماني، لافتا إلى أن التكنولوجيا الموجودة في هذه المحطة تعتبر فريدة من نوعها ومن أحدث التكنولوجيات المستخدمة في العالم في معالجة المياه العادمة". ولفت المهندس صبح الى أهمية المياه في الأردن لكونها ثروة وطنية يجب المحافظة عليها وذلك من خلال طلبة الجامعة المتخصصين في هذا المجال المسلحين بالعلم والمعرفة اللازمة والتدريب على احدث التكنولوجيا المستخدمة في معالجة المياه.
 
واشار إلى أننا مقبلين في الأردن في السنوات القليلة القادمة على مشاريع مائية كبرى تحتاج إلى خريجين مؤهلين ومدربين لسد حاجات الوزارة من الكوادر البشرية فيها.