السودان .. تسريبات فساد تجبر مسؤولا على الاستقالة

السودان .. تسريبات فساد تجبر مسؤولا على الاستقالة

السوسنة -  قدم مدير مكتب وزير البنى التحتية والنقل بالحكومة الانتقالية في السودان، حبيب العبيد، اليوم الأحد، استقالته من منصبه، على خلفية ”فضيحة تسريبات“.

 
وكان ناشطون وصحافيون طالبوا قبل يومين، باستقالة وزير البنى التحتية والنقل بالحكومة الانتقالية، هاشم طاهر، ومدير مكتبه العبيد، بعد تسريب مستندات تظهر استغلال الأول لمنصبه لأغراض شخصية ما أثار جدلًا واسعًا.
 
ووفق وسائل إعلام محلية، فإن العبيد تقدم للوزير طاهر باستقالته، دون توضيح أسباب الاستقالة.
 
إلى ذلك، قال العبيد في تدوينة على ”فيسبوك“، إنّه ”بغض النظر عما كتب من حقائق أو إجحاف أو تجني أو تجريم، فأنا أتفهم حساسية المناخ الثوري ودقة المرحلة وما تتطلبه من شفافية ..“ موضحًا أنّه ”دفع باستقالته على خلفية تسريب خطابين من الوزارة حول دعم علاج شقيقة الوزير“.
 
وكان ناشطو وسائل التواصل الاجتماعي تداولوا بصورة واسعة “الخطاب” الموجه من وزارة البنى التحتية إلى هيئة الموانئ البحرية، والهيئة القومية للطرق والجسور، وهيئة السكة الحديد يطلب دعمًا ماليًا.
 
وأشار الخطاب إلى أن ”شقيقة وزير البنى التحتية (لم يذكر اسمها)  تحتاج لعملية جراحية عاجلة تكلفتها 145,600 جنيه سوداني“.
 
وفي الإطار، ألغى مدير مكتب الوزير الخطاب نفسه، لرفض الوزير دفع تقديم الدعم المطلوب، لجهة عدم علمه بموضوع الخطاب.
 
وفي وقت سابق، أعلنت حركة القوة الديمقراطية الجديدة “حق” التي ينتمي إليها مدير مكتب الوزير، رفضها تصرفه، مؤكدة تحمل مسؤوليتها كاملة عن مشاركته فيه، غير أنها نفت علاقتها بتعيينه مديرًا لمكتب الوزير، وتوعدت باتخاذ الإجراءات المناسبة، عقب انتهاء التحقيق بشأن القضية.
 
وقال المتحدث السابق لتجمع المهنيين محمد الأسباط، على فيسبوك: ”لا نريد تغييرًا يبدأ من حيث انتهى (المخلوع)، والفساد الناجم عن موضوع علاج شقيقة الوزير، تورط فيه مدير مكتبه لا يمكن معالجته إلا باستقالة الوزير ومدير مكتبه“.