مقبرة للكتب في الكويت وهذه قصتها

مقبرة للكتب في الكويت وهذه قصتها

السوسنة - عادت مقبرة الكتب في الكويت للظهور مجددًا في ذكراها السنوية الثانية، عقب ابتكارها قبل عام من قبل الفنان محمد شرف كرسالة اعتراض موجهة إلى السلطات المختصة بالرقابة الفكرية، التي منعت عدة كتب وروايات في البلاد لأسباب مختلفة.

 
وبأسلوبٍ مشابه عاود الفنان شرف عرض مقبرته، التي تمثلت بلوحات حجرية حملت أسماء الكتب والروايات التي تم منعها في البلاد مع تاريخ منعها، إضافة إلى ختم عبارة (منع في الكويت)، في منصة الفن المعاصر (كاب)، وهي مؤسسة غير ربحية لدعم الفن والثقافة بالكويت.
 
اقرأ أيضا : الإمارات تطبق نظام المراقبة الشرطية الإلكترونية .. تفاصيل 
 
وجاء عرض مقبرة الكتب في المنصة، مساء يوم أمس الأربعاء، بالتزامن مع انطلاق معرض الكويت الدولي للكتاب 2019، الذي يستمر حتى 30 من الشهر الجاري، حيثُ عرض الفنان لوحاته في المعرض الذي شهد إقبالًا وتفاعلًا بعد أن نالت فكرته في العام الماضي تأييدًا كبيرًا من قبل المعترضين على سياسة الرقابة الفكرية في البلاد.
 
وقال الفنان شرف إن إحياءه لهذا العمل للمرة الثانية تم لعدم تمكن العديد من الأشخاص من رؤية عمله في السنة الأولى بسبب إزالتها من الجهات المختصة بعد ساعات قليلة من وضعها، حيثُ تضمنت آنذاك عناوين لقرابة 200 كتاب من أصل 4300 كتاب تم منعها منذ عام 2013 حتى 2018، وفق ما ذكره.
 
وأوضح شرف أن شواهد الكتب الموجودة في المقبرة التي سيتم بيعها سيذهب ريعها لجمعيات خيرية معنية بالتعليم، في الوقت الذي اقتصر فيه التسليط الإعلامي على معرض الكتاب بدورته الـ44 على فعاليات الافتتاح وعدد دور النشر التي بلغت هذا العام 488 دارًا من 30 دولة، قدَمت نحو 500 ألف عنوان، منها 13 ألف عنوان جديد من إصدارات 2019.
 
وتعتبر قضية الرقابة على الكتب والروايات في الكويت من القضايا الشائكة والخلافية التي يتم طرحها بين الحين والآخر، وتتباين حولها الآراء بين معترض على الرقابة، وبين مؤيد لها ومطالب بتشديدها لمنع الكتب المنافية للأخلاق العامة، وفق وصفهم.
 
اقرا ايضا : العاهل السعودي يُصدر امرا ملكيا