ذبحتونا تطالب التربية بإعلان قرار رسمي حول الدورة الشتوية

ذبحتونا تطالب التربية بإعلان قرار رسمي حول الدورة الشتوية

السوسنة -  طالبت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة "ذبحتونا" وزارة التربية بإعلان قرارها الرسمي والنهائي في ما يتعلق بالدورة الشتوية، لافتًة إلى أن الوزارة كانت قد قامت بتشكيل لجنة فنية لدراسة إمكانية عقد دورة شتوية لطلبة التوجيهي، وأعلنت اللجنة عن توصيتها بعدم عقدها، إلا أن الوزارة لم تعلن موقفها من توصية اللجنة كون القرار النهائي يكون بيد وزير التربية ومجلس التربية.

 
وأكدت "ذبحتونا" أن المطالبة بعقد دورة شتوية ليس ترفًا أو تعاطفًا مع الطلبة، وإنما هو تصويب للأخطاء التي وقعت بها وزارة التربية في ملف التوجيهي كاملًا خلال الدورة السابقة (2018/2019).
 
اقرا ايضا : بالفيديو .. قيادة مركبة بطريقة متهورة وضبط السائق 
 
وأعادت الحملة التذكير بالأسباب الموجبة لإقامة دورة شتوية، والتي كانت الحملة قد ذكرتها سابقًا وتتمثل بالآتي:
 
1_ تم إعلان نتائج التوجيهي يوم الخميس 25/7 وبدأ الامتحان التكميلي يوم الإثنين الذي يليه 29/7 أي أن الطالب الراسب لم يكن أمامه الوقت الكافي للدراسة كون الفترة ما بين إعلان نتائج التوجيهي وبدء امتحانات التكميلي لم تتجاوز الأربعة أيام فقط لاغير، مع ملاحظة أن الطالب يتقدم للامتحان في مادة سنة دراسية كاملة وليس مادة فصل دراسي واحد.
 
2_ تم ضغط الامتحانات، حيث تم وضع البرنامج لفترة لم تتجاوز العشرة أيام من 29/7 ولغاية 8/8 بحيث يكون في كل يوم امتحان. بل تم –في بعض الأيام- وضع امتحانين في نفس اليوم.
 
3_ لم يحقق الامتحان التكميلي الفائدة المرجوة منه وكان فرصة لمن يريد رفع معدله أكثر منه فرصة للطلبة الراسبين. حيث أظهرت نتائج الامتحان وفق تصريحات وزارة التربية أن نسبة الطلبة الذين تقدموا للامتحان التكميلي لغايات النجاح وحققوا النجاح لم تتجاوز الـ23.2% (تقدم للامتحان التكميلي لغايات النجاح 56026 طالب وطالبة، نجح منهم 12986 طالب وطالبة فقط). علمًا بأننا نتحدث هنا عن النجاح لغايات الدبلوم (الحد الأدنى للنجاح لغايات الدبلوم 40/100) وليس النجاح لغايات القبول الجامعي (الحد الأدنى لها 50/100) وهذا يعني أن النسبة مرشحة للمزيد من الانخفاض.
 

اقرا ايضا : حقيقة تساقط الثلوج على الأردن هذا الأسبوع

 
أما في ما يتعلق بتذرع وزارة التربية بعدم وجود قاعات للامتحانات وعدم وجود معلمين للمراقبة والتصحيح، نتيجة تعديل جدول الدوام المدرسي، فإننا نؤكد على قدرة الوزارة التعاطي مع هذه الإشكالية بكل سهولة ويسر، من خلال ضغط الامتحانات كي لا تتجاوز مدتها العشرة أيام كما حصل في جدول امتحان التكميلي، وأن تعقد الامتحانات ما بعد الدوام المدرسي الصباحي، وأن تكون قاعات الامتحانات في المدارس الخاصة التي ستكون عطلتها لمدة شهر تقريبًأ. 
 
4_ إن عدد المتقدمين للامتحان في الدورة الشتوية لن يتجاوز ال60-70 ألف طالب وطالبة وهو يمثل أقل من نصف عدد المتقدمين لامتحان الثانوية العامة العادي، إضافة إلى أن الطلبة لن يتقدموا للامتحان في كافة لمباحث كما يحدث في الدورة العادية، ما يعني القدرة على الانتهاء من تصحيح الامتحانات وتدقيقها وإعلان النتائج في فترة لا تتجاوز الأسبوعين إلى ثلاثة أسابيع بحدها الأقصى.
 
كما طالبت الحملة وزارة التربية بتوضيحات حول ما تم تسريبه من نيتها لعقد دورة خاصة لطلبة التوجيهي للسنوات السابقة، والذي نشرته عدد من المواقع الإلكترونية وصفحات الفيسبوك نقلًا عن مسؤولين في الوزارة، وذلك دون أن يصدر أي قرار رسمي من قبلها.
 
وأعربت ذبحتونا عن أملها في أن تقوم وزارة التربية بوقف نشر وتسريب قرارات عبر بعض الصفحات على الفيسبوك والمواقع الإلكترونية، وهو النهج الذي دأبت وزارة التربية على القيام به في السنوات السابقة.
 
وختمت الحملة بيانها بالتأكيد على أهمية أن تقوم وزارة التربية بالمكاشفة والوضوح في كافة قراراتها وخاصة تلك المتعلقة بالتوجيهي ومراعاة الظروف النفسية للطلبة وأهاليهم، ووضع مصلحة الطالب والعملية التعليمية فوق أية حسابات ضيقة.
 
الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة "ذبحتونا"
 

اقرا ايضا : مهم لسكان عمّان والزرقاء