استراليا تفجر مفاجأة حول الطائرة الماليزية المفقودة

 السوسنة -  قال رئيس الوزراء الأسترالي السابق، توني أبوت، إن مسؤولين كبار في الحكومة الماليزية تساورهم شكوك منذ فترة طويلة في أن اختفاء الطائرة الماليزية قبل ست سنوات، كان انتحارا وجريمة قتل جماعية قام بها الطيار.

اقرأ ايضا: أردوغان يهدد بهجوم عسكري وشيك في إدلب

وقال أبوت في حديثه لوثائقي تم بثه على احد الفضائيات، إن مسؤولين ماليزيين رفيعي المستوى يعتقدون أن الطيار المخضرم زاهري أحمد شاه، أسقط الطائرة عمدا.
 
وأضاف "لن أقول من أخبرني بذلك، ولكن دعني أؤكد، وأريد أن أكون واضحًا تمامًا، لقد كانت القيادة في ماليزيا على يقين من أنها كانت انتحارا نفذه الطيار".
 
لكن تقرير التحقيق المستقل الذي أصدرته ماليزيا عام 2018، قال إن مسار الطائرة تم تغييره يدويًا، لكنه لم يذكر أسماء أحد من المشتبه فيهم، وأثار احتمال "تدخل من طرف ثالث".
 
اقرأ ايضا: مدن صينية تناشد السكان للتبرع بالدم
 
غير أن المحققين قالوا إن سبب الاختفاء لا يمكن تحديده، حتى يتم العثور على الحطام وصندوقي الطائرة الأسودين.
 
وكان أبوت رئيسًا للوزراء عندما اختفت طائرة الخطوط الجوية الماليزية وعلى متنها 239 شخصًا في 8 مارس 2014، أثناء توجهها من كوالالمبور إلى بكين.
 
وتولت أستراليا تنسيق ما تحول إلى أضخم عملية بحث في تاريخ الطيران، لكنها فشلت في العثور على الطائرة قبل توقف البحث عام 2017.