الأمراض النفسية تحذر من الشائعات

 الأمراض النفسية تحذر من الشائعات
السوسنة - أكد رئيس جمعية اطباء الامراض النفسية المدير العام للمركز الوطني للصحة النفسية الدكتور نائل العدوان، ضرورة استقاء المعلومات والارشادات الصحية المتعلقة بفيروس كورونا من الجهات الرسمية المختصة والموثوقة، وعدم الانسياق وراء الاخبار التهويلية والشائعات.
 
وبين ان الجهات الرسمية وعلى رأسها وزارة الصحة دشنت قنوات اتصال وتواصل دائمة مع المواطنين لاطلاعهم على اخر المستجدات والارشادات بكل مسؤولية وشفافية.
 
اقرأ أيضا:نقابة المقاولين : مجموع التبرعات وصل مليون دولار
 
وقال العدوان لوكالة الانباء الاردنية (بترا)انه تم تشكيل فريق متعدد التخصصات من اطباء نفسيين وعلم نفس ومرشدين لتقديم الخدمة من خلال الاتصال المرئي والتلفوني بمبادرة من جمعية الاطباء النفسيين، وبالتعاون مع الهيئة الطبية الدولية والمركز الوطني للصحة النفسية التابع لوزارة الصحة.
 
ولفت الى ان العالم على مر العصور تعرض لانتشار أوبئة اخطر واشد كالطاعون، والحمى الصفراء، والملاريا، والتيفوئيد، والكوليرا والعديد من الاوبئة، مشدداً بأن وباء الاخبار المغلوطة والشائعات اشد فتكاً وتأثيراً على الصحة النفسية والعامة للانسان من الفيروسات نفسها كالإصابة بالتوتر والقلق والاكتئاب وما ينتج عنها من مضاعفات خطيرة.
 
واشار العدوان الى ان الخوف حالة طبيعية يصاب بها الانسان حين يستشعر خطراً ما، مفرقاً بين الخوف الطبيعي والخوف المبالغ فيه على صحة الانسان واثره على المجتمع.
 
وبين ان العديد من المخاوف بنيت على معلومات غير دقيقة وتهويلية، لافتاً الى ان عدد المصابين بالفيروس عالميا منذ بداية تفشيه حتى هذه اللحظة بلغت 246,275 حالة نجم عنها 10,038 حالة وفاة، فيما تعافى 86,035 الف مصاب. ونوه بان خطورة الفيروس تكمن بسرعة انتشاره، مؤكداً ان الوقاية منه ليس بالامر الصعب عبر اتباع الخطوات الارشادية من قبل وزارة الصحة واللجنة الوطنية لمكافحة هذا الوباء.
 
ولفت الى ان ممارسة الرياضة في المنزل والتواصل مع افراد العائلة والاقرباء ولو من خلال التلفون، والنوم الكافي والتغذية الصحية السليمة وممارسة الانشطة الفكرية كالمطالعة، امور تحسن الحالة النفسية وترفع منسوب المناعة، وبالتالي مقاومة الامراض والفيروسات.
 
اقرأ أيضا:بلدية ديرعلا تباشر تعقيم مقامات الصحابة والمساجد
 
وأكد العدوان بان الوقاية خير من العلاج، مشيداً بالاجراءات الوقائية والاحترازية التي اتخذتها الحكومة بتوجيهات ملكية سامية للحد والوقاية من هذا الوباء ابتداء بكاشفات الحرارة بالمنافذ الى الاردن وحجر القادمين من بعض الدول حتى تم اتخاذ قرار باغلاق جميع الحدود ومنع السفر وتعطيل المدارس والجامعات وصولاً الى تعطيل جميع المؤسسات وحجر كل القادمين الى المملكة.
 
واضاف: يجب ان ندرك الدور المنوط بنا كمواطنين من حيث الوقاية وذلك بعدم التجمعات والمخالطة والامتثال لقرار الحكومة بحظر تنقل الأشخاص وتجوالهم في المملكة، والمحافظة على النظافة العامة وتجنب المصافحة والتقبيل.