مؤسسة ولي العهد توقّع اتفاقيّة لدعم استدامة برنامج أنا أشارك

السوسنة - وقعت مؤسسة ولي العهد اتفاقيّة مع المعهد الديمقراطي الوطني والوكالة الأميركية للتنمية الدولية، لتنفيذ برنامج استدامة "أنا أشارك" الذي يهدف إلى بناء قدرات ومهارات طلبة الجامعات في مجال العمل الاجتماعي وتمكين الشباب.

وجاءت الاتفاقيّة عطفاً على مذكرة التفاهم التي تم توقيعها في شهر آب من العام الماضي، بين جميع الأطراف، بحضور سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد.

ونصّت الاتفاقيّة على اعتماد وتنفيذ مؤسسة ولي العهد لبرنامج "أنا أشارك" في المرحلة المقبلة، بدعم من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، والعمل بشكل مشترك على توفير فرص تدريبية للشباب بهدف تعزيز معرفتهم ومشاركتهم في مجال العمل الاجتماعي وأساسيات الحوار. من جهتها، عبّرت الدكتورة تمام منكو، المدير التنفيذي لمؤسسة ولي العهد، عن سعادتها بتوقيع الاتفاقيّة وبدء العمل مع المعهد الديمقراطي الوطني والوكالة الأميركية للتنمية الدولية، وقالت "بدأنا التحضير لهذه الشراكة منذ العام الماضي، ونهدف من خلالها إلى تطوير قدرات ومهارات الشباب ضمن الجامعات من خلال خطّة استراتيجيّة واضحة المعالم، وبشكل شمولي ومستدام".

وأضافت "سنعمل بالتعاون مع شركاء عملنا على اشراك الشباب في عدد من البرامج والمبادرات التي تعزز من مفاهيم المواطنة لديهم، وتكسبهم مهارات وأدوات عملية لقيادة العديد من الحوارات".

الجدير ذكره أن برنامج أنا أشارك تم تنفيذه من قبل المعهد الديمقراطي الوطني في 24 حرماً جامعياً منذ 2012 حيث شارك فيه منذ انطلاق برامجه أكثر من 35 ألف مشارك ومشاركة، وركزت تدريباته على محاور الديمقراطية والتسامح والمشاركة السياسية والتواصل الإيجابي