هكذا أنفذت الممثلة الأمريكية نايا ريفيرا طفلها قبل أن تغرق‎‎

السوسنة - توصلت التحقيقات الأولية في حادث وفاة الممثلة الأمريكية ”نايا ريفيرا“ ، أن آخر ما قامت به هو إنقاذ طفلها ”جوزي“ البالغ 4 سنوات من الغرق .

حيث تم العثور على الصغير بمفرده على متن القارب الذي استأجرته والدته، وقال ”إنها وضعته بداخله قبل أن تختفي تحت الماء“، بحسب محطة ”وينت الأمريكية“.

حجر بناية وفحص جميع قاطنيها في عمّان

ويعتقد المحققون أن ريفيرا استجمعت آخر قواها لإنقاذ طفلها وإعادته على متن المركب، قبل أن تفقد حياتها بشكل مفجع في بحيرة ”بيرو“،حيث تم العثور على جثتها يوم الإثنين بعد 6 أيام من البحث.

كما لاحظوا أن الطفل كان يرتدي صدرية للإنقاذ، خلاف والدته.

الأردنيون بانتظار عشرة أيام جديدة

وعلق ”بيل أيوب“، رئيس شرطة مقاطعة ”فونتورا“ في كاليفورنيا، في ندوة صحفية:“يبدو أنها استجمعت ما تبقى من طاقتها لإعادة ابنها إلى المركب، ولم يبق لديها ما يكفي لتنقذ نفسها“.

ويحاول المحققون التوصل إلى الأسباب التي أدت إلى وقوع الحادث، علما أن بحيرة ”بيرو“ تتسم بالخطورة، وغرق بها 8 أشخاص منذ 1994.

تسجيل 15 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن

وتداول المحققون فرضية زوبعة من الرياح تسببت في غرق الممثلة، إلا أن أحد الغواصين صرح للصحافة بأن التعب أيضا قد يكون عاملا مهما: ”إذا لم تكن متعودا على ركوب القارب ثم تركبه وتنطلق به، يمكن ببساطة أن تتعب كما يمكن أن تسقط، وبعض الناس يقعون على رؤوسهم ،وأشياء من هذا القبيل“.

وأضاف: ”اشك أن الرياح هبت فجأة، وهذه القوارب خفيفة جدا ويمكن أن تبتعد بك في حالة دفعها، ومرجح جدا أن نايا ريفيرا كانت تسبح للحاق بالمركب“.

1402 فرصة عمل للأردنيين فقط .. رابط