عاجل

اصابتان جديدتان بكورونا في مركز الحسين للسرطان وتوضيح حول مصدرهما

الأسباب الخفية وراء غضب الرجال المزمن

السوسنة - يفضل الأطباء النفسيون تقليل تعقيد العاطفة البشرية واختصارها إلى أربع فئات، هي الغضب، الحزن، السعادة، الخوف. ومن بين الأربع يعد الغضب العاطفة الأكثر اعتيادا وراحة بالنسبة للرجال.

يقول المعالج النفسي أفروم فايس، في مقال له على موقع "سيكولوجي توداي" (Psychologytoday) "بالطبع، لدى الرجال مشاعر أخرى غير الغضب، فهم يشعرون بالحزن والسعادة والخوف. إلا أن الغضب هو العاطفة الوحيدة المقبولة اجتماعيا لهم، فهناك الكثير من المحظورات الاجتماعية ضد الرجال ممن يعبرون عن مشاعرهم بطرق أخرى غير الغضب، نحن نفكر في الرجال الغاضبين على أنهم أقوياء وأكثر ذكورية، والرجال الذين يعبرون عن الحزن أو الخوف ضعفاء وأقل ذكورية".

الحكومة تنفي وجود مساومات بين وزير الماليّة ومقاول كبير

وأضاف المقال "الرجال يستهويهم الغضب لأنه مسموح لهم أن يكونوا غاضبين وغير مسموح لهم أن يكونوا ضعفاء".

وجهة نظر أخرى تعبر عنها الكاتبة ليندسي دودجسون، المهتمة بالسلوك البشري وعلم النفس والصحة العقلية، على موقع "إنسايدر" (Insider)، حيث تقول "إن الغضب عاطفة ثانوية، وهذا يعني أن هناك دائما مشاعر أخرى تحتها، مثل الحزن أو الشعور بالأذى. بالنسبة للرجال فإنهم يلجؤون إلى الغضب ليختبئوا مما يشعرون به، وغالبا ما يكون الخوف سبب غضبهم".

طرق التعبير عن الغضب
وجد الباحثون أن التنشئة الاجتماعية يمكن أن تؤثر على كيفية تعامل الرجال والنساء مع غضبهم. تقول عالمة النفس ساندرا توماس، على موقع "الجمعية الأميركية لعلم النفس" American Psychological Association "لقد تم تقديم مفاهيم خاطئة لكل من الرجال والنساء من خلال التنشئة الاجتماعية التي تلقوها، فقد تم حث الرجال على أن يكونوا أكثر علانية مع غضبهم. أما الفتيات فقد تم حثهم على إبقاء غضبهم محدودا ومنخفضا".

تقول توماس، التي درست تجارب النساء والرجال مع الغضب، إنه "غالبا ما ينظر إلى الغضب عند الرجال على أنه "رجولي" عندما ينخرط الرجال

تفاصيل جديدة حول عمارة «الحالة المحلية المصابة»