انزيمات تؤخر الشيخوخة ..تفاصيل

السوسنة - اجرى باحثون في المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا دراسة حديثة حول امكانية ايجاد علاجات مضادة للشيخوخة ، حيث تم التوصل الى انزيم " AMPK " ووجدت الدراسة، التي أجريت على الخلايا البشرية والديدان الأسطوانية، أن الإنزيم الذي يسمى AMPK، أو إنزيم البروتين المنشط بأحادي فوسفات الأدينوسين، يعمل كبديل لأنزيمات الأيض في الخلايا الحية.
ويوصف هذا الإنزيم بأنه "طلقة سحرية" ذات مزايا صحية عظيمة وهائلة، يعمل على تحسين صحة القلب والأوعية الدموية وإطالة العمر، من خلال رفعه مستويات الطاقة في الخلايا الحية.

تحذير طبي : اللقاح المنتظر لن ينهي كورونا

وكشفت الدراسة التي نشرت نتائجها في دورية "ساينس أدفانسز"، أن زيادة إنزيم AMPK في الخلايا الحيوانية أدى إلى زيادة ملحوظة في طول العمر، مما حدا بالباحثين لإجراء المزيد من البحوث حول آلية عمل هذا الإنزيم.

وكشفت الدراسة  أن زيادة إنزيم AMPK في الخلايا الحيوانية أدى إلى زيادة ملحوظة في طول العمر، مما حدا بالباحثين لإجراء المزيد من البحوث حول آلية عمل هذا الإنزيم. كما ركزت الأبحاث في إجراء التجارب على أحد أنواع الديدان الأسطوانية الصغيرة والتي عادة ما يستخدمها الباحثون كأنموذج للبحوث  العمرية.

تعرف على علامات الإصابة بضربة شمس