توضيح من وزير الداخلية حول عودة المغتربين بمركباتهم الخاصة

السوسنة - ترأس وزير الداخلية سلامة حماد في مبنى الوزارة اليوم الإثنين، اجتماع لجنة تنظيم ومتابعة شؤون الحدود والمطارات.

 افتتاح المستشفى الميداني العسكري الأردني في بيروت.. صور


وحضر الاجتماع وزير الصحة الدكتور سعد جابر، ووزير النقل خالد سيف، ومدير الأمن العام اللواء الركن حسين الحواتمة، وأمين عام وزارة الداخلية الدكتور خالد ابو حمور، ومدير عمليات خلية أزمة كورونا العميد الركن مازن الفراية، وعدد من مدراء الإدارات الأمنية المعنية.


وناقش الاجتماع عددا من الموضوعات المتعلقة بالإجراءات الصحية والوقائية المتخذة للحد من انتشار فيروس كورونا عبر الحدود والمعابر، وعمليات الشحن التجاري ونقل البضائع والركاب، وإجراءات عودة المغتربين الأردنيين من الخارج، وتشديد إجراءات الوقاية ومتطلبات السلامة العامة والالتزام بها، وذلك في ظل عودة الإصابات التي لا تزال محدودة إضافة الى استكمال إنشاء المتطلبات الفنية والإدارية اللازمة للعمل في ساحة التبادل التجاري في مركز حدود العمري وتزويدها بجميع احتياجاتها.

وأشار إلى ان عودة المغتربين بمركباتهم الخاصة ما زالت موقوفة ولم تدرس من قبل اللجان المتخصصة، منوها إلى أن خلية الازمة في المركز الوطني للأمن وادارة الازمات ستتولى متابعة عودة المغتربين بالتعاون مع الجهات المعنية.


وأكد وزير الداخلية في بداية الاجتماع، حرص الحكومة على اتخاذ القرارات التي تحقق مصلحة الوطن والمواطن، لا سيما من الناحيتين الصحية والاقتصادية وبما يضمن المواءمة بينهما، وذلك وفقا لشروط ومتطلبات الصحة والسلامة العامة وتطورات الوضع الوبائي في المملكة الناجم عن فيروس كورونا.

 وزير الصحة: تمديد ساعات الحظر مرتبط بتطورات الوضع الوبائي


وقال حماد ان "وقوف جلالة الملك على ادق التفاصيل واشرافه المباشر ومتابعته المستمرة لتداعيات وتبعات الازمة ساهم الى حد كبير في إدارتها بشكل مميز، وان ما تم هو مفخرة لنا وللعالم في إدارتنا لازمة كورونا التي قادها جلالة الملك".


وأشار إلى ان عودة المغتربين بمركباتهم الخاصة ما زالت موقوفة ولم تدرس من قبل اللجان المتخصصة، منوها إلى أن خلية الازمة في المركز الوطني للأمن وادارة الازمات ستتولى متابعة عودة المغتربين بالتعاون مع الجهات المعنية.

 توضيح جديد من وزير التربية حول دوام المدارس


كما أشار إلى ان هذه الاجتماعات مستمرة للاطلاع على الإجراءات والقرارات المشتركة خصوصا إن هذه الازمة لم تنته بعد، وعلينا ان نستعد لأية احداث قد تحصل لا قدر الله.