من هي كامالا هاريس التي اختارها بايدن نائبًا له؟

السوسنة - أعلن المرشّح الديموقراطي للانتخابات الرئاسة الأمريكية جو بايدن اختياره للسيناتور من أصول إفريقية كامالا هاريس نائبة له في السباق الرئاسي.

يذكر أن هاريس عملت في الفترة من 1990 إلى 1998 نائبًا للمدعي العام في أوكلاند بكاليفورنيا، حيث كسبت سمعة طيبة وهي تلاحق قضايا الاتجار بالمخدرات والاعتداء الجنسي وعنف العصابات.

وترقت في عملها لتصل في عام 2004 إلى منصب محامي المقاطعة إلى أن انتخبت في عام 2010 في منصب المدعي العام في كاليفورنيا ورغم أن ذلك جاء بهامش ضئيل، إلا أنها كانت أول امرأة وأول أميركية إفريقة تصل لهذا الموقع.

الجامعة العربية: عدم الاستماع لهموم الشباب يُهدد استقرار المجتمع العربي

وأظهرت خلال عملها استقلالًا سياسيًا ورفضت ضغوط إدارة الرئيس أوباماعلى سبيل المثال في تسوية قضايا على الصعيد الوطني ضد مقرضي الرهون العقارية.

واشتهرت بخطابها الذي ألقته في المؤتمر الوطني الديمقراطي في عام 2012 الذي رفع من مكانتها على مستوى البلاد. بعدها بسنتين تزوجت من المحامي دوغلاس إيمهوف.

أما المسار السياسي فقد سلكت هاريس من ثم طريقها كنجمة صاعدة داخل الحزب الديموقراطي إلى أن أعلنت في عام 2015 ترشحها لمجلس الشيوخ.

مقتل ضباط عراقيين بقصف تركي وصالح يدين

 

كما طالبت هاريس خلال حملتها بإجراء إصلاحات في مجال الهجرة والعدالة الجنائية، وزيادة الحد الأدنى للأجور، وحماية حقوق المرأة الإنجابية، وقد فازت بسهولة في الانتخابات عام 2016.

وبعد دخولها المجلس، في يناير 2017 عملت هاريس في لجنتين هما اللجنة القضائية ولجنة الاستخبارات، من بين مهام أخرى أوكلت لها.

وكانت هاريس قد اشتهرت بأسلوبها القضائي في استجواب الشهود خلال جلسات الاستماع التي أثارت انتقادات من أعضاء المجلس من الجمهوريين.

بيان قوي للجيش الأثيوبي بخصوص سد النهضة