إغتصبها 11 رجلا وكانت نهايتها صادمة

السوسنة - خرجت فتاة تدعى ف. ح من منزلها في مقديشو-الصومال لمقابلة صديقها لكن صديقها ذئب بشري دبر لها مكيدة لاغتصابها، مع 11 صديق له وبعد الانتهاء من اغتصابها رموا بها من الطابق السادس، حيث تلقى اهلها اتصالا اخبرهم بوجود ابنتهم في المشرحة.



وأثارت القضية احتجاجات ضخمة في جميع أنحاء الصومال وعلى مواقع التواصل.

تسجيل عشرات الإصابات بكورونا بسبب حفل زفاف - تفاصيل


وصرحت الشرطة في بيان لها: "انها أوقفت 11 رجلا والجهود مستمرة لتعقب وتحديد المشتبه بهم الآخرين


وأوضحت بيلان بيل، من المنظمة الوطنية للمرأة الصومالية (SNOW)، أنهم سيطلقوا حملة جديدة بعد جريمة القتل المروعة على غرار الحركة العالمية" أنا أيضًا"؛ لتشجيع النساء الصوماليات على التخلص من الخجل والخوف من الاعتراف بتعرضهن للإغتصاب.

 

وتواجه النساء والفتيات في الصومال خطر التعرض للعنف الجنسي، ولا ُتتاح لهن إمكانية اللجوء إلى العدالة الا بنطاق ضيق بسبب انعدام سيادة القانون، وبالنسبة لمعظم الناجيات من ضحايا الاغتصاب اللواتي تحدثن مع منظمة العفو الدولية، لم يقمن بإبلاغ الشرطة عما تعرضن له من اعتداءات، وذلك بسبب خشيتهن من العار وعدم ثقتهن في قدرة السلطات على فتح تحقيق أو حتى حمايتهن.