عاجل

تعزيز الحماية الاجتماعية والقدرة الشرائية للمواطن بموازنة هذا العام

دعوة لإعادة النظر بآليات دفن موتى كورونا

السوسنة - دعت جمعية اختصاصيي علوم الطب الشرعي وزارة الصحة الى إعادة النظر بالتعليمات الصادرة عن المركز الوطني للطب الشرعي الذي ينظم عمليات دفن المتوفين المصابين بفيروس كورونا المستجد ، وتصحيح المعلومات المتعلقة بالتعامل مع الوفيات .

وتحدد تعليمات الوزارة مواصفات معينة للقبور من نواحي اعماقها واستخدام الصب الاسمنتي فيها في زادت بلديات الكلف للمحددة لاثمان القبور مقارنة بالمقابر العادية ناهيك عن عزل مناطق للدفن وتحديدها كخاصة بموتى كورونا.

واعتبرت الجمعية في رسالة لوزير الصحة ان الإجراءات والتعليمات التي صدرت عن وزارة الصحة تنطبق على امراض وبائية خبيثة أخرى مثل الطاعون وايبولا وما في حكمها ، ولاتنطبق على مرض الكورونا على الاطلاق ولا لزوم لإجراءات إضافية مربكة .

جولات تفتتيشية لمتابعة تطبيق اوامر الدفاع .. فيديو

واكدت ان هذا الراي توصلت اليه بعد الملاحظات والاستفسارات من الأطباء والمواطنين ،التي تتعلق بالتعليمات المشددة الصادرة عن الوزارة في التعامل مع دفن الموتى المصابين بفيروس كورونا المستجد ، واسندت رأيها بعد التشاور مع عدد من المرجعيات العلمية المشهود لهم بحصافة الراي ، وبعد مراجعة الادبيات الصادرة عن الكلية الملكية لاختصاصيي علم الامراض البريطانية ومنظمة الصحة الدولية وCDC الامريكية ، ومراجعة قواعد الاخلاقيات المهنية الطبية المتضمنه ضرورة المحافظة على الأعراف والمعتقدات والأديان للإنسان والمجتمع واحترام كرامة الميت وكرامة اهله في اطار العدل في توزيع الخدمات المقدمة في هذا المجال .

واكدت اهمية ان يراعي كل من يقوم بالتعامل مع الوفيات المصابة او المشتبه باصابتها بفيروس الكورونا المستجد بما في ذلك القضائية منها، او عند زيارة مسارح الوفيات ، او تجهيز الميت لزوم وضع الكمامة وارتداء قفازات ومراعاة التباعد الاجتماعي واستخدام معقمات اليدين والملابس الواقية حسب الاصول. كما اكدت الجمعية ان دورها كجمعية علمية تتشكل هيئتها العامة من جميع الأطباء الشرعيين ، للعمل مع الشركاء في وزارة الصحة ودعوتهم لاعادة النظر بالتعليمات الصادرة عن المركز الوطني للطب الشرعي الذي ينظم عمليات دفن المتوفين المصابين بفيروس كورونا المستجد ، وتصويب المعلومات المتعلقة بالتعامل مع الوفيات .

ووجدت الجمعية أنه لم تتضمن اية ادبيات علمية صادرة عن أية هيئات تحظى بالتقدير العلمي الدولي الى لزوم دفن الموتى وعزلهم في مقابر خاصة . وأوضحت الجمعية أنه رأت وبعد التشاور مع المرجعيات العلمية في مجال تخصص الاحياء الدقيقة سواء الفيروسات منها او البكتيرية وعلوم الامراض ان اية إجراءات خاصة لعزل مكان الدفن او مرافقة الطبيب الشرعي للجثث يأتي من باب ، لزوم ما لا يلزم ، كما يؤدي الى حالة من تشكيل وصمة عار حول ذوي المتوفى ستنقش علامة معيبة على جدار ادمغتهم وذريتهم لسنوات قادمة ، تتحول هذه الوصمة الى حالة من الغضب خاصة ان هذه الإجراءات لأنها تأتي دون أي سند علمي ، كما تؤدي حتما الى ارباك المواطنين وزيادة الأعباء والواجبات الملقاة على المؤسسات الناظمة لعملية الدفن وبخاصة الأجهزة الأمنية دون مبررات علمية.

الضمان تلغي مواعيد المؤمن عليهم لتعقيم مرافقها