اكتشاف يصعب عليك تخيله حول الزمن

السوسنة - تمكن فريق علماء ألمان، من تسجيل أقصر فاصل زمني على الإطلاق، وهو ما ساعدهم على أن يقيسوا المدة التي تستغرقها جزيئة من الضوء حتى تعبر جزيئا واحدا فقط من الهيدروجين.

عالمة بيئة موسكوفية تلقى حتفها بلدغة دبور

وبحسب موقع "سي إن بي سي"، فإن هذا الفاصل القصير بشكل كبير جدا، استغرق 247 "زيبتو ثانية"، والمعروف في الفيزياء هو أن "الزيبتو ثانية" جزء من أجزاء الثانية الكثيرة.

ووفق علم الفيزياء، فإن "الزيبتو ثانية" يساوي واحدا على ترليون مليار من الثانية، أي ما يعادل رقما تليه 20 من الأصفار.

ويرى خبراء أن هذا الاكتشاف يتوّج جهودا عالمية حثيثة من أجل قياس فواصل زمنية متناهية القصر في الفيزياء، ولم يجر تسجيلها من قبل.

وربما يتساءل البعض حول الفائدة من هذه القياسات، وهنا يقول الخبراء إنهم يستفيدون من النتائج من أجل قياس أدق لتغييرات الذرة من خلال ما يعرف بتأثير "الكهروضوئية".

وقدّم العبقري الألماني، ألبرت أينشتاين، نظريته الشهيرة بشأن تأثير "الكهروضوئية" في سنة 1905، فقدم وصفا للظاهرة التي تحصل عندما تنبعث الإلكترونات من الذرة، من جرّاء تعرضها للضوء.

وفي سنة 1999، قام العالم المصري، أحمد زويل، باستخدام نبضات "ليزر" متناهية الصغر من أجل ملاحظة كيف تشهد الجزيئات تغييرا على مستوى الشكل.

واستطاع زويل الذي فاز بجائزة نوبل في الكيمياء، عقب ذلك، أن يقيس التغييرات الطفيفة في وحدة قياس زمنية تعرف بـ"الفيمتو ثانية" وهي مليون مليار جزء من الثانية.

أما الإنجاز الأحدث حاليا فهو لباحثين من جامعة "غوت" في فرانكفورت ومؤسسة "ماكس بلانك" في برلين ومركز "DESY" البحثي بهامبورغ.

واستطاع هؤلاء العلماء أن يقيسوا فاصلا أقصر في الزمن، وتم نشر نتائج الدراسة في مجلة "ساينس" العلمية، في السادس عشر من أكتوبر الجاري.

وقام الباحثون بتسليط أشعة من جهاز مسرّع على جزيئة من الهيدروجين، وهذه الأخيرة تضم اثنين من البروتونات إلى جانب اثنين من الإلكترونات.

وهذه البروتونات والإلكترونات عبارة عن جسيمات صغيرة جدا تتحرك في قلب الذرة، وهي ذات شحنة كهربائية.

مفاجأة صادمة للعلماء في الصحراء الكبرى.. ماذا وجدوا فيها؟

وأوضح العلماء أنهم استخدموا جزيئة واحدة فقط من الضوء، أي فوتونا واحدا، من أجل تحفيز الإلكترونات، وفي مرحلة موالية، استعانوا بتفاعلات سريعة من قبل "ليزر" بأشعة تحت حمراء حتى يرصدوا ما وقع بعد ذلك.

وحينما تم تسليط الفوتون على جزيئة الهيدروجين، تم إطلاق إلكترون في بداية الأمر، وبعد ثانية من ذلك، حدثت موجات سمحت للعلماء بأن ينجزوا عملية القياس.

وقال الباحث ستيف غروندمان، وهو الأكاديمي الذي أنجز أهم جزء من الدراسة "منذ أن عرفنا التوجه المكاني لجزيئة الهيدروجين، اعتمدنا على تداخل موجات الإلكترونَيْن من أجل تسجيل لحظة وصول الفوتون، على نحو أدق، فضلا عن رصد لحظة الوصول إلى ذرة الهيدروجين الثانية".

وأورد العلماء أن هذه العملية برمتها تطلبت 247 "زيبتو ثانية" من الفوتون حتى يعبر جزيئة الهيدروجين، لكن الأمور تتغير بحسب المدة التي تفصل بين الذرات في جزيئة الهيدروجين حينما يجري تسليط الفوتون.