عاجل

عبيدات يصرح حول ’’المستوى الحرج’’.. ويوضح أبرز الإجراءات الحكومية

اربد: المباشرة بتنفيذ مشروع لتصريف المياه في اطول شوارعها

 السوسنة - بدأت بلدية اربد الكبرى بتنفيذ مشروع لتصريف مياه الأمطار في جزء من شارع فضل الدلقموني يمتد من إشارة المجمع الشمالي باتجاه الجنوب وصولاً إلى مكاتب شركة الكهرباء (دوار الكهرباء).

 الأطباء تنعى طبيبا جديداً توفي بسبب كورونا

وقال رئيس البلدية المهندس حسين بني هاني لوكالة الانباء الاردنية (بترا)، اثناء جولة على المشروع انه يأتي ضمن حزمة كبيرة من المشاريع الخاصة بتصريف مياه الأمطار نفذتها البلدية في عدد كبير من شوارع المدينة بناءً على دراسات متخصصة وعمليات رصد طويلة قامت بها فرق البلدية خلال المواسم السابقة.
 
وبين بني هاني ان المشروع من شأنه إنهاء معاناة المواطنين القاطنين في تلك المنطقة ومستخدمي الطريق بعد ان كانت مياه الامطار تتسبب سابقاً بتوقف حركة السير في الشارع بشكل كلي بالإضافة إلى مداهمة مياه الأمطار للمنازل والعقارات المتواجدة على جانبي الشارع.
 
واشار مدير دائرة الأشغال الهندسية في البلدية المهندس محمد العبابنة، إلى أن المشروع الذي تنفذه البلدية يمتد لمسافة 350 مترا، ويشمل كذلك إنشاء عدد من المناهل ووحدات تصريف المياه "الجريلات" سيتم ربطها بالمناهل القائمة سابقاً والخطوط الناقلة للمياه الموجودة في المنطقة.
 
ولفت الى انه سيتم الانتهاء من اعمال الحفر وتمديد الخطوط وشبكها خلال الفترة الحالية على أن تقوم البلدية بإعادة انشاء كاملة للشارع مطلع الربيع القادم كون الدراسات التي قامت بها بينت ضرورة إعادة انشائه وعمل خلطة اسفلتية جديدة بميلان عرضي لضمان فعالية خطوط تصريف مياه الأمطار المستحدثة بشكل كامل وتشغيلها بنسبة 100 بالمئة.
ويعد شارع فضل الدلقموني واحداً من أطول الشوارع في مدينة اربد يمتد من "إشارة الشنيك" وصولا الى إلى دوار البياضة.
 
 بيان مهم من التربية .. وتوضيح حول تصريح النعيمي
 
وكانت البلدية نفذت العام الماضي مشروعاً لتصريف المياه في جزء من الشارع بين دوار البياضة وميدان فضل الدلقموني.
 
واوضح العبابنة ان ورش البلدية تعكف على إنشاء عدد من خطوط المياه والجريلات والمناهل داخل الأحياء وفي عدد من الشوارع الفرعية تهدف جميعها لحل مشاكل المواطنين التي تم رصدها في السنوات السابقة وسيكون العمل مستمرا خلال العام الحالي والأعوام القادمة.
 
واكد ان البلدية قامت بإيجاد حلول لأهم الشوارع التي اعتبرت مناطق حرجة مثل شارع إسلام أباد وجزء من شارع فضل الدلقموني ومناطق واسعة في وادي زبدة.