دراسة بحرينية حول تطور العلاقات بين عمان والمنامة

السوسنة - لم تكن العلاقة البحرينية الأردنية يوماً إلا عنواناً للمحبة على المستويين الرسمي والشعبي، بل أن المملكتين الشقيقتين تجمعهما علاقات أخوية وطيدة، تسعى قيادتا البلدين لتطويرها باستمرار وعلى كافة الصعد السياسية منها والاقتصادية والثقافية وغيرها من الجوانب التعليمية والصحية والأمنية. 
 
ويمكن للمراقب أن يتلمس آثار ذلك التعاون البناء بمستوياته المختلفة، والذي تجسد خلال السنوات الماضية من عمر البلدين بصورة لافتة باتفاقيات تعاون مشتركة وبمشاريع استثمارية وتبادل للخبرات في كافة المجالات وانفتاح مملكة البحرين بفعالية كبيرة على العمالة الأردنية وكوادرها ذات السمعة الطيبة خليجيا وعربيا، واستقبال الجامعات الأردنية لمئات الطلاب والزوار البحرينيين سنويا، والتبادل الثقافي المميز وغيرها من آفاق التلاقي والتعاون البناء بين البلدين. 
 
وفي هذا الإطار أشارت دراسة حديثة للباحث البحريني الدكتور نوح خليفة إلى أن العلاقات الثنائية بين مملكة البحرين والمملكة الأردنية الهاشمية في عهد الملك البحريني حمد بن عيسى آل خليفة، والملك عبدالله الثاني بن الحسين قد بلغت مستواً نموذجيا من التكامل الاستراتيجي على مختلف الأصعدة.
 
ويرى الباحث أن العلاقات التاريخية بين البلدين، وما مرت به المملكتين من تحديات خاصة في ظل المتغيرات التي شهدها العالم العربي خلال السنوات الأخيرة شكلت أساساً ممهماً أسهم في بلورة فهم عربي أشمل لحاضر ومستقبل الوطن العربي بجهود قيادة البلدين وحكمتهم في التعامل مع هذه المتغيرات.
 
وبحسب الباحث فإن هذه الدراسة الاستراتيجية المعمقة لتاريخ العلاقات الثنائية بين البلدين سترى النور مطلع شهر مارس المقبل حيث ستقدم تفسيرات عميقة للعلاقات الاستراتيجية والأخوية التي أرسى قواعدها ورعى أسس تطويرها عاهلي المملكتين منذ عهد الملكين الراحلين الأمير الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة والملك حسين بن طلال، عبر رؤية استشرافية لأهمية العلاقات البحرينية الأردنية خليجيا وعربيا ودوليا.
 
وتتضمن الدراسة فصلا متكاملا يسرد ويحلل تاريخ نشأة وتطور العلاقات بين البلدين منذ ستينيات القرن الماضي، إضافة إلى فصلٍ آخر يتضمن تحليلا كميا وكيفيا للصورة الإعلامية المتبادلة بين مملكة البحرين والمملكة الأردنية الهاشمية خلال الأعوام من 2019 إلى 2020 طبق على عينة من صحف البلدين، اضافة إلى فصلا يتضمن المنهجية العلمية للدراسة ومفاهيمها النظرية.
 
ويعتبر الدكتور نوح خليفة أحد المفكرين البارزين في مملكة البحرين، الذين يتمتعون بمصداقية عالية لدى وسائل الإعلام البحرينية وحضور صحفي وإعلامي بارز، كما يشغل موقعا قياديا لدى مملكة البحرين. 
 
والدكتور خليفة باحث ومتخصص في علم اجتماع التنمية وعلوم الاتصال والإعلام ونال مؤخرا تميزا أكاديميا خلال فترة دراسته خارج البحرين حيث نال درجتي دكتوراه الأولى من جامعة محمد الخامس بالمملكة المغربية وجامعة عين شمس بالقاهرة، كذلك نالت دراساته انتشارا واسعا بوسائل الاعلام البحرينية وبالمملكة المغربية وجمهورية مصر العربية بعد اطلاقه ابحاثا عن العلاقات بين البحرين والمغرب والبحرين ومصر.
 
******
الرفاع – مملكة البحرين
مكتب الباحث الدكتور نوح خليفة