عاجل

توقعات بارتفاع أسعار المحروقات الشهر المقبل ..تفاصيل

كيف تؤثر الألوان على سيكولوجية الإنسان؟


عمان – السوسنة - فريال الشّحام  - تحيط بنا الألوان باختلافها في كل مكان، والكثير منّا ما يشعر بأن الألوان تنعكس على نفسيته ربما بشكلٍ إيجابي أو سلبي، فهي تتحكم في أغلب الأحيان بالمشاعر والسلوك البشري، فقد تُشعرنا بالإيجابية والحب أو ربما بالقلق والحزن.
 
قالت براءة الحسنات أن من أكثر الألوان التي تفضلها هو اللون الأسود، في بداية الأمر كان مجرد لون يتماشى مع الموضة، لكنها اكتشفت أنه اللون الذي تجد شخصيتها فيه، وتشعر بأنه ينعكس عليها بشكلٍ إيجابي، وتضيف أن الأسود كما يصفه الكثير هو ملك الألوان ويتناسب مع كل المواقف والأوقات، فهو يتصف بالفخامة ويدل على القوة والغموض والرسمية.
 
ولفت كنان النابلسي أن الهدوء والحب والغموض تكمن في لونه المفضل وهو الأزرق، الذي يصنف من الألوان اللطيفة التي تدل على الطاقة والإثارة. 
 
واجمع كل من حسنات والنابلسي على أن اللون الأحمر يعتبر من الألوان التي تسبب الكآبة وتؤثر بشكلٍ سلبي على النفس.
 
وأشارت حنان طلال الرياحي أن اللون البنفسجي يرتبط بالنسبة لها بالمواقف السعيدة، والحب والطاقة الإيجابية، وأن اللونين الأبيض والأسود يعتبران من الألوان ذات الطابع الرسمي. 
 
واعتبرت كل من تيماء الرفاعي وبيان الزمر اللونَ الأخضر من أجمل الألوان التي تعبر عن الأمان والسلام والبدايات الجديدة والتفاؤل، كما أنه لون الطبيعة الذي يبعث الراحة و الهدوء بالنفس.
 
وقال أمجد الشطي أنه يرى اللون الأبيض من أكثر اللون التي تبث الراحة بداخل الإنسان فهو لون السلام والأمان، كما أنه يعبّر عن اللطف والنقاء، ويتناسب مع أغلب الألوان. 
 
وأضافت مرح دلكي أنها تحب كل الألوان على اختلافها فهي تشعرها بالحياة والانتعاش والتفاؤل، وتحفزها على النشاط والإنجاز. 
 
وبيّن رئيس قسم الارشاد في جامعة اليرموك الدكتور حسن الصبّاريني أن الألوان تخضع للذوق من شخص لآخر، وكل إنسان يرى اللون في عينه وذوقه وفق ما يدور في داخله؛ فمثلاً هناك أشخاص تتفاءل بلون معين لأنه يربطهم بذكرى جميلة، وقد يتشاءم آخرون من لون آخر لأنه يربطهم بحادث أليم، فاللون يربط الشخص بحادث أو مكان أو موقف معين لذلك نجد مَن يفضل السيارات ذات اللون الأحمر، بينما آخر يفضل ذوات اللون الأزرق. 
 
ولفت أن شعور الأشخاص اتجاه الألوان يختلف من شخص لآخر حسب الذوق والمجتمع أيضاً فالعادات والتقاليد قد تؤثر بذلك بشكلٍ كبير، فنرى أن ثوب العروس في أغلب دول الوطن العربي هو اللون الأبيض لطالما عبّر عن النقاء والطهارة، بينما اللون الأحمر هو لون فساتين الزفاف في دول شرق آسيا حيث يعتبرونه لون الحظ الجيد والتفاؤل.
 
وأضاف الصبّاريني أن بعض علماء النفس قالوا أن اللون الأسود لون مخيف بالنسبة لبعض الأطفال وذلك يرتبط بخوفهم من الظلام، وكان ذلك سبباً بتغيير لون السبورة في معظم المدارس من اللون الأسود إلى اللون الأخضر الذي يعتبر من الألوان التي تؤثر بشكلٍ إيجابي على الأشخاص كونه لوناً من ألوان الطبيعة.
 
وعلى ذات السياق، قال الاستشاري النفسي والتربوي الدكتور موسى المطارنة أن الألوان ليست موجات ضوئية وحسب، بل أن لها تأثير كبير يصل لأعماق النفس البشرية، وتتأثر النفس البشرية بها تبعاً للون والشخصية والحالة النفسية. والألوان غالباً ما تعبّر عن الراحة والحب والفرح وبعضها من الممكن أن يعبر عن القلق والحزن؛ فلكل لون مدلولات يفضلها الأشخاص وفقاً لشخصيتهم.
 
وأشار إلى أن الألوان قادرة على موازنة الطاقة التي يفتقر إليها جسم الشخص، سواء كان ذلك على المستوى الجسدي أو العاطفي أو الروحي أو العقلي، لذلك دور الألوان مهم في علاج الحالات النفسية فمن المناسب جلوس المريض في بيئة محيطة باللون المطلوب الذي يناسب حالته، لأن لذلك الأثر الكبير على نفسيته.
 
وإلى ذلك، وضح المطارنة أن اللون الأبيض يدل على السلام والنقاء والأمان والطاقة الإيجابية، كما يؤثر في عملية استرخاء الأعصاب وتهدئتها وله فاعلية كبيرة في هذا الجانب، ويعتبر أيضاً اللون الأزرق من الألوان التي تبعث الراحة والاسترخاء، ويساعد على التغلب على المخاوف، فهو لون الأفق الممتد والفضاء الواسع والحكمة.
وذكر المطارنة أن اللون البرتقالي يدل على الشمس والذهب فهو بذلك لون دافئ، وله مدلولات نفسية في مقاومة الأمراض والانهيارات العصبية، كما يحفز العاطفة والروح المعنوية العالية، كما اللون الأحمر الذي ينشط الجهاز الدوري وينشط التركيز، بينما يوحي اللون الأسود على غموض الشخصية وقد يسبب الكآبة للبعض كما أنه سبب الخوف للأشخاص الذين يخافون الظلام.
 
وفي الإطار ذاته، قال الأستاذ الدكتور إبراهيم الخطيب، المختص في الفنون البصرية، أن للألوان تأثيرات متعددة على الأشخاص نفسياً وجسدياً، فعلى سبيل المثال، يعتبر اللون الأزرق الفاتح من الألوان التي تساعد على تخفيف التوتر، وتعكس الطمأنينة والاستقرار في النفس، وهو السبب وراء طلاء العديد من جدران المستشفيات بهذا اللون.
 
وأضاف أن الألوان الحادة  كاللون البرتقالي والأحمر والأصفر، تساعد على تنشيط الدورة الدموية لذلك ينصح بوجود تلك الألوان في أماكن لعب الأطفال؛ لأنها تزيد من نشاطهم، كما لا يُنصح مرضى ضغط الدم بارتداء ملابس ذات ألوان حادة لأنها تعمل على ارتفاع ضغط الدم .
 
وبيّن الخطيب أن الآراء تتشعب في تأثير الألوان على نفسية الأشخاص، وتختلف من شخص لآخر حسب سيكولوجية الأنسان والبيئة والثقافة، حيث يلعب كل ذلك دوراً مهماً في تأثير الألوان على الأشخاص، والدليل أن دلالات الألوان عند الأمم والشعوب القديمة تختلف عن الكثير من دلالات الألوان في العصر الحديث .