عاجل

استمرار تعليق الدوام الوجاهي - تفاصيل

السعودية تفتح باب العمرة للخارج بشروط


السوسنة - أعلنت السلطات السعودية بأنها ستبدأ قبول طلبات العمرة من الأجانب الذين تلقوا التطعيم، في خطوة من شأنها أن تعزز الاقتصاد الذي تضرر من جراء انتشار وباء كوفيد-19.

 
وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن المملكة ستتلقى تدريجيا طلبات العمرة من الخارج ابتداء من التاسع من أغسطس/ آب “بطاقة استيعابية تصل إلى 60 ألف معتمر موزعة على ثماني فترات تشغيلية، لتصل الطاقة الاستيعابية إلى مليوني معتمر شهريًا”، وذلك بعد نحو عام ونصف العام من عدم قبول حجاج ومعتمرين من الخارج بسبب الوباء.
 
وقال مسؤول بوزارة الحج والعمرة السعودية إنه سيتعين على طالبي أداء العمرة تقديم شهادة تفيد بحصولهم على التطعيم الواقي من كوفيد.
 
وقالت الوكالة أيضاً إنه سيتعين “الالتزام بإجراءات الحجر الصحي لدخول المسافرين القادمين إلى المملكة من الدول التي ما زال تعليق القدوم المباشر منها إلى المملكة مستمرا، وذلك وفق الآليات المعتمدة من الجهات المختصة”.
 
وكان الوباء قد عطل موسم الحج والعمرة، الذي يعتبر مصدر دخل كبير للمملكة يدر عليها ما يقارب الـ 12 مليار دولار سنوياً.
وقبل هذا الإعلان، لم تكن السعودية تسمح إلا للمعتمرين المقيمين في المملكة ممن تلقوا اللقاح من الحصول على تصريح بأداء العمرة.
 
ولم يسمح في الشهر الماضي إلا لحوالي 60 ألف شخص من السكان الحاصلين على التطعيم بالمشاركة في أداء شعائر فريضة الحج السنوية التي قُلص عدد المستفيدين منها هذا العام.
لكن السعودية أخذت تفتح ببطء، وبدأت بالترحيب بالسياح الأجانب الحاصلين على التلقيح منذ الأول من أغسطس/ آب الجاري.
 
ويتعين على المعتمرين الأجانب الحصول على التطعيم بواحد من اللقاحات المعترف بها في السعودية، وهي فايزر-بيونتيك، أسترازينيكا، موديرنا وجونسون أند جونسون- والموافقة على الالتزام بحجر صحي إن اقتضت الضرورة، بحسب ما قالت وكالة الأنباء السعودية نقلاً عن نائب وزير الحاج والعمرة عبد الفتاح بن سليمان مشاط.
 
وأضاف مشاط أن المملكة تعمل على تحديد الوجهات التي يستطيع المعتمرون القدوم منها وأعداد المعتمرين بناء على “أساس دوري تبعاً لتصنيف الإجراءات الوقائية” في تلك الدول.