عاجل

اعتباراً من الاثنين.. قرار مهم صادر عن وزارة الداخلية

العقبة : معرض حرفتي تروي القصة في القويرة


السوسنة :  افتتح مركز الاميرة بسمة للتنمية بالعقبة، والتابع للصندوق الاردني الهاشمي، معرضا بعنوان حرفتي تروي القصة، وذلك مساء أمس الاربعاء في فرع المركز بالقويرة.

واشتمل المعرض على عرض نتائج المسح التراثي لمشروع دلالات القهوة العربية في القضاء العشائري، بمشاركة سيدات وحرفيات من لواء القويرة وحضور شيوخ ووجهاء من ابناء المجتمع المحلي، وذلك ضمن مشروعات القويرة لواء الثقافة الاردنية 2021 .
 
وقال نائب متصرف اللواء محمود ابو شتال، خلال حفل الافتتاح، ان للقهوة العربية دلالات كبرى في القضاء العشائري وفض النزاعات في القضايا التي تواجه المجتمع الاردني، لافتا الى اهمية مثل هذه المعارض في التوعية بالتراث الوطني والقيم المجتمعية الأصيلة التي تسهم بتماسك المجتمع وقوته .
 
بدوره، بين مدير ثقافة العقبة طارق البدور ان للقهوة دلالات وقيم ثقافية وتراثية تعكس الاهتمام الشعبي بالضيف، فهي مفتاح الكلام واصل الضيافة، لافتا الى ان وزارة الثقافة حرصت على توثيق هذا الموروث عن طريق اجراء مسوحات تراثية تستخدم نماذج حصر تراثية معتمدة دوليا .
 
واشار الى ان الشراكة بين مديرية الثقافة بالعقبة والصندوق، شراكة مؤسسية كون الصندوق قدم برامج وفعاليات نوعية، كان لها الدور الكبير بإنجاح فعاليات مشروع القويرة لواء للثقافة اضافة الى تلبية احتياجات ابناء اللواء الثقافية .
 
واكدت مديرة مراكز الصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية في العقبة فاطمة الحناوي، على اهمية الدور الذي يقوم به مركز القويرة في تمكين النساء والشباب وتدريبهم من خلال الدورات التدريبية المهنية الملائمة للسوق السياحي والمنتجات التي تحمل هوية المحافظة.
 
وبينت مديرة البرامج في المركز رغدة قاسم ان المشروع وثق ارتباط القهوة في العادات والتقاليد المتبعة في المجتمع المحلي وطرق استخدامها ودلالاتها وكيف يتم استخدامها في القضاء العشائري وتوثيق ذلك عبر الصور ومكانة القهوة في موروثنا الشعبي ذات المكانة الرمزية الرفيعة، باعتبارها دليلا حسيا مباشراً على كرم الضيافة.
 
وعلى هامش الاحتفال كرم نائب المتصرف، ابناء اللواء من خريجي الثانوية العامة ضمن مبادرة جمعية الدرب للثقافة والفنون لدعم ابناء اللواء .
 
وتضمن المعرض التراثي دورات تدريبية نفذها مركز القويرة لانتاج قطع وحرف يدوية مرتبطة بالتراث تؤرخ لحظات تاريخية مثل تهديب الشماغ الاردني والحفر على الخشب والنحاس والفنون التشكيلية وجناح للأدوات التراثية، مع مشاهد حية لإعداد القهوة بجميع مراحلها، فضلا عن جناح للمأكولات الشعبية التي ما زالت موجودة في المنطقة . بترا