عاجل

مهم لكل مواطن تلقى لقاح كورونا في الأردن

الاتحاد الأوروبي متفائل..


 السوسنة - قال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الاثنين، إنه يأمل في أن يجتمع دبلوماسيون من التكتل الأوروبي وإيران قريبا لمحاولة إحياء المحادثات النووية الإيرانية لكنه أحجم عن تأكيد تقارير عن اجتماع في بروكسل الخميس.

 
وقال مسؤول كبير في الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي إن إيران غير مستعدة بعد للعودة إلى المحادثات الفعلية مع القوى العالمية بشأن برنامجها النووي والعقوبات الأميركية المتصلة به، لكن يمكنها أن تناقش مع الاتحاد الأوروبي في بروكسل النصوص التي ستكون محل تفاوض لاحقا.
 
وقالت وكالة أنباء فارس الإيرانية الأحد نقلا عن نائب بالبرلمان بعد اجتماعه مع وزير الخارجية الإيراني إن المناقشات يمكن أن تُجرى يوم الخميس.
 
وقال بوريل الذي تحدث لدى وصوله لحضور اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين إنه صار أكثر تفاؤلا.
 
وأضاف "لا يوجد تأكيد حتى الآن، لكن الأمور تتحسن وآمل أن نعقد اجتماعات تحضيرية في بروكسل خلال الأيام المقبلة".
 
وقال بوريل في لوكسمبورج حيث وصل لحضور اجتماع وزراء خارجية الاتحاد "لا أحد يعلم، أنا متفائل اليوم أكثر من أمس".
 
وقال دبلوماسيون غربيون إنهم قلقون من أن يطرح فريق التفاوض الجديد في طهران مطالب جديدة تتجاوز نطاق ما تم الاتفاق عليه بالفعل، في ظل قيادة رئيس معروف بتشدده إزاء الغرب على عكس سلفه العملي النهج والنزعة.
 
وتنفي إيران منذ وقت طويل أنها تسعى لامتلاك أسلحة نووية.
 
والتقى إنريكي مورا، مبعوث الاتحاد الأوروبي الذي ينسق محادثات إحياء الاتفاق النووي الإيراني، في طهران الخميس الماضي مع أعضاء فريق التفاوض النووي بعد أربعة أشهر من توقف المحادثات بين طهران والقوى العالمية خلال انتخاب إبراهيم رئيسي رئيسا لإيران.
 
وترفض مؤسسة الحكم الإيرانية حتى الآن استئناف المحادثات غير المباشرة مع الولايات المتحدة في فيينا بشأن عودة الجانبين إلى الامتثال للاتفاق الذي حدّت بموجبه طهران من أنشطة برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية.
 
لكن بعد زيارة مورا، قالت وزارة الخارجية الإيرانية إنها ستجري محادثات في الأيام المقبلة مع الاتحاد الأوروبي في بروكسل.