عاجل

مباحثات ثقافية أردنية قطرية في الدوحة


السوسنة :  بحثت وزيرة الثقافة، هيفاء النجار، خلال زيارتها إلى دولة قطر سبل التعاون الثقافي بين البلدين الشقيقين، والذي من شأنه الارتقاء بالمشهد الثقافي العربي.

ووفقا لبيان صحفي صادر عن الوزارة اليوم الأربعاء، أكدت النجار خلال لقائها وزير الثقافة القطري، الشيخ عبد الرحمن بن حمد بن جاسم آل ثاني، عمق العلاقات الطيبة بين البلدين الشقيقين، والتي جسدها جلالة الملك عبدالله الثاني، وسمو الأمير تميم بن حمد آل ثاني. 
 
وأثنت الوزيرة، خلال حضورها معرض الدوحة الدولي للكتاب الذي رافقها فيه وزير الثقافة القطري، على حسن التنظيم والتنوع الذي يشتمل عليه المعرض في مختلف المعارف والعلوم والأدب.
 
ونوهت بأن المعرض الذي تشارك فيه 36 دار نشر أردنية، والمئات من دور النشر العربية والعالمية في مركز الدوحة للمعارض، يمثل نافذة معرفية لدولة قطر، ومنصة تجتمع فيها ثقافة العالم العربي، لافتة إلى أن التقدم التكنولوجي أسهم بتنويع مصادر المعرفة، وأن الكتاب ما زال يحظى بمكانة مهمة كمصدر للمعرفة.
 
وأشارت إلى أن دولة قطر تقدم من خلال هذا المعرض مشروعا ثقافيا متميزا، والكتاب هو قلب هذا المشروع، مبينة أن العلاقة المتميزة بين وزارتي الثقافة الأردنية والقطرية تدفع الطرفين للعمل من أجل الارتقاء بالثقافة العربية بروح عروبية حضارية. وأكدت النجار، بحسب البيان، أن هذا الحراك الثقافي الذي يقام على هامش المعرض من فعاليات موسيقية وندوات شعرية وحوارية تثري المشهد الثقافي العربي، ويمثل منصة مهمة للتواصل والحوار بين المثقفين العرب، والمثقفين العرب مع مثقفي العالم. من جهته، أشاد وزير الثقافة القطري بأهمية الثقافة الأردنية ومفكريها الذين لهم دور مهم في إغناء المشهد الثقافي العربي، مشيرا إلى أن المعرض يشكل وجهة ثقافية عربية لالتقاء الأفكار، وتبادل وجهات النظر والحوار بين المثقفين، وإظهار المنتج الفكري للكتاب والمبدعين العرب.
 
وأكد أن أهمية مثل هذه النشاطات والفعاليات والمعارض تنبع في توطين ودعم الثقافة وخلق حوار عربي وإنساني راق، مبينا أن هدف المعرض يأتي في إطار توطين الكتاب وتعزيز ثقافة القراءة، ودورها في الحد من القيم السلبية، وبناء التوجهات الإيجابية وقيم الاعتزاز بالهوية الوطنية. وشدد على أهمية دور أدب الطفل في بناء منظومة قيمية سليمة للأجيال المقبلة. وعلى صعيد متصل، ثمن الناشرون الأردنيون الزيارة التي قامت بها النجار لأجنحة المعرض، مؤكدين أنها تشكل دعمًا معنويًا لهم، ومن شأنها أن تشجع صناعة النشر في الأردن، وتدعم حضورهم في المعارض التي تنظم في الوطن العربي.