شكر على تعاز من عشيرة الخضيرات


بسم الله الرحمن الرحيم 
" ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون"
تتقدم عشيرة الخضيرات داخل المملكة وخارجها،  بأسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان، لكل من شارك في تقديم واجب العزاء في شهيدنا وشهيد الوطن والواجب، البطل المقدام النقيب محمد ياسين خضيرات، الذي ارتقى شهيدا في ليلة قارسة البرد، وفي مكان موحش مقفر، حيث جعل جسده سياجا ودرعا للوطن، وتلقى بصدره رصاص الغدر من تجار السموم؛ ليدفع عن أبناء الوطن أذاهم، ملتحقا بكوكبة الشهداء السابقين.
ونخص بالذكر حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني المعظم وولي عهده الأمين، ومعالي رئيس الديوان الملكي العامر، وعطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة، ودولة رئيس الوزراء، ومعالي وزير الأوقاف،  وسماحة مفتي عام المملكة،  وإمام الحضرة الهاشمية، والديوان الأميري في دولة الكويت الشقيقة، والنواب المحترمين، والحكام الإداريين، ومنتسبي القوات المسلحة الباسلة من كبار الضباط والأفراد ومنتسبي الأجهزة الأمنية والجمارك، والمتقاعدين العسكريين، وأساتذة الجامعات، وعشائر  دير السعنة والمملكة ووجهاءها، وممثلي الفعاليات الشعبية، ووسائل الإعلام، وكل من قدم لنا واجب العزاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي؛ مما كان له أطيب الأثر في تخفيف مصابنا الجلل،  راجين من المولى عز وجل أن يجعل شهيدنا الذي كان مثالا للتضحية والفداء والإخلاص في عليين، وأن يحفظ الوطن وقيادته وأبناءه من كل سوء، وأن يكلأ جنودنا المرابطين على الحدود بعين رعايته، معاهدين الله ورسوله، أن نبقى الجنود الأوفياء، الذائدين عن ثرى هذا الوطن الحبيب، في ظل قيادته الهاشمية الحكيمة.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
عشيرة الخضيرات- دير السعنة