حركة النهضة التونسية: نواجه خطر تفكيك المؤسسات الديمقراطية


 السوسنة - حذرت حركة النهضة التونسية، اليوم الجمعة، من مخاطر تفكيك المؤسسات الديمقراطية وقوانينها وتعويضها بتعيينات تابعة للرئاسة وقائمة على الولاء الشخصي لمن عينها.

 
وقالت الحركة، في بيان، إن تفكيك الدولة بتدمير مؤسساتها الشرعية وإلغاء دستورها وقوانينها الأساسية ذات الصلة قد ضرب في مقتل شرعية الرئاسة والسلطة القائمة''.

اقرأ أيضاً: روسيا تتأهب: أمن أوروبا في خطر.. هل ستندلع حرب جديدة قريباً وأين؟

ونبهت ''التونسيين والتونسيات إلى المخاطر الحقيقية من تفكيك المؤسسات الديمقراطية وقوانينها وتعويضها بتعيينات تابعة للرئاسة وقائمة على الولاء الشخصي لمن عينها بما يفقدها كل استقلالية وكل حياد، وآخر ضحايا هذا التمشي هي الهيئة العليا المستقلة للانتخابات''، بحسب البيان.
 
ورفضت محاكمة العميد السابق للمحامين عبد الرزاق الكيلاني "أمام القضاء العسكري على خلفية دفاعه عن نور الدين البحيري بعد احتجازه قسريا''.
 
اقرأ أيضاً:  320 ألف زائر للمواقع السياحية خلال أسبوع