عاجل

وفد أردني يزور مدينة الحمامات التونسية لتعزيز التعاون السياحي


السوسنة -اطلع وفد اردني خلال زيارة إلى مدينة الحمامات السياحية في تونس، أمس الأربعاء، على الإرث السياحي والتاريخي والمرافق السياحية التي تزخر بها المدينة.

 
وتأتي زيارة الوفد الذي يضم الملكية الأردنية ومكاتب وكالات سياحة وسفر وصحفيين إلى تونس بدعوة من الديوان الوطني التونسي للسياحة بالتعاون مع الملكية الأردنية لتعزيز التعاون السياحي والتشبيك بين الوكالات السياحية بين البلدين، بهدف زيادة حجم السياحة البينية والترويج السياحي لكلا البلدين.
 
وتعتبر مدينة الحمامات إحدى مدن الجمهورية التونسية الواقعة في شمالها الشرقي على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وتبعد عن العاصمة التونسية تونس نحو 65 كيلومتراً، وهي مدينة ذات أسوار، وتقدر أعداد ساكنيها بحوالي ستين ألف نسمة يمارسون فيها الكثير من النشاطات ابرزها صيد الأسماك، وهي من أهم الوجهات السياحية التي يقصدها السياح من كل العالم بهدف الاستجمام والراحة، وهي مصدر دخل أيضا.
 
وتعود تسمية مدينة الحمامات بهذا الاسم إلى وفرة طيور الحمام الموجودة في المنطقة، حيث تغزو أسراب الحمام المدينة صبحاً وعشية، لتبني أعشاشها على أعالي المباني في المدينة، وفي رواية أخرى يعود سبب التسمية إلى الحمامات الرومانية التي اشتهرت بوجودها في هذه المدينة، والتي لا زالت مواقعها الأثرية شاهدة عليها إلى يومنا هذا؛ كبرج الغولة وببوت.
 
وتعتبر مدينة الحمامات السياحية من أفضل وأهم المدن السياحية في تونس سواء على صعيد السياحية الداخلية أو الخارجية، حيث يمكن للزائر فيها زيارة شاطئ الحمامات وهو من أكثر المناطق السياحية التي تستوجب الزيارة، حيث إنه يتميز برمال بيضاء جذابة، ومياه صافية، وفيلا سيباستيان وهي مركز ثقافي دولي لمدينة الحمامات، وتتجاوز مساحتها 42 فداناً، وتتميز بتصميم معماري جميل، كما تقام فيها العديد من الفعاليات الثقافية والنشاطات المختلفة للزائرين، وحصن القصبة: 
 
وهو حصن من القرن الثالث عشر، ويحتوي في داخله على متحف تستدل من خلاله على تاريخ المدينة والمدينة القديمة التي يسعى لزيارتها محبو الاكتشاف ليتعرفوا على سكانها المحليين، كما أنها تحتوي على الكثير من المتاجر التقليدية. 
 
ومن الأماكن التي تستحق الزيارة أيضا ياسمين الحمامات حيث تضج بمعالم الحياة الحديثة؛ كالمطاعم، والفنادق الفاخرة، والمتاجر، في حين أن قرطاج لاند هي مدينة ترفيهية تضم متنزهاً جميلاً يستقطب السياح إليه، وعلى الرغم من أنها ليست من مدن الملاهي العالمية الشهيرة إلا أنها تجذب أعداداً كبيرة من الزوار، إضافة إلى مواقع الآثار الرومانية: وهي من أكثر الأماكن التي يقصدها السياح عند زيارة مدينة الحمامات قاصدين التمتع بالجمال التاريخي، وخاصة موقع يعرف ببوبات الروماني، وهو عبارة عن مستوطنة قديمة بنيت في القرن الأول قبل الميلاد، كما تحتوي هذه المستوطنة على العديد من التحف الفنية، التي تثير إعجاب الزائرين.