إسلام النّ?Zص .. وإسلام الصراع! .

mainThumb

07-01-2008 12:00 AM

يُعتبر صحيح مسلم من أصحّ الكتب المعتبرة في رواية الأحاديث النبوية، وقد جاء فيه عن عمر بن الخطّاب رضي الله عنه أنه قال: بينما نحن جلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم، إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب، شديد سواد الشعر لا يرى عليه أثر السفر ولا يعرفه منا أحد. حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فأسند ركبتيه إلى ركبتيه ووضع كفيه على فخذيه، وقال: "يا محمد أخبرني عن الإسلام". فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا)، قال: صدقت. فعجبنا له، يسأله ويصدقه ؟ قال: فأخبرني عن الإيمان، قال:أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره. قال:صدقت. قال: فأخبرني عن الإحسان. قال:أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك. قال: فأخبرني عن الساعة. قال:"ما المسؤول عنها بأعلم من السائل،"قال: فأخبرني عن أماراتها، قال:"أن تلد الأمة ربتها، وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان"، ثم انطلق، فلبثت ملياً، ثم قال:" يا عمر أتدري من السائل؟" قلت:"الله ورسوله أعلم". قال: فإنه جبريل، أتاكم يعلمكم دينكم".
وجاء في الصحيح كذلك أنّ رجلاً جاء إلى رسول الله ‏‏صلى الله عليه وسلم ‏‏من أهل ‏‏نجد‏ ‏ثائر الرأس نسمع دوي صوته ولا نفقه ما يقول حتى دنا من رسول الله ‏‏صلى الله عليه وسلم، ‏فإذا هو يسأل عن الإسلام فقال رسول الله ‏‏صلى الله عليه وسلم:‏ ‏خمس صلوات في اليوم والليلة، فقال: هل علي غيرهن؟ قال: لا إلا أن تطوع، وصيام شهر رمضان، فقال: هل علي غيره؟ فقال: لا إلا أن تطوع. وذكر له رسول الله ‏‏صلى الله عليه وسلم ‏‏الزكاة فقال: هل علي غيرها؟ قال: لا إلا أن تطوع قال: فأدبر ‏‏الرجل ‏‏وهو يقول: والله لا أزيد على هذا ولا أنقص منه فقال رسول الله ‏‏صلى الله عليه وسلم: "أفلح إن صدق" وفي رواية "أفلح وأبيه إن صدق" أو "دخل الجنة وأبيه إن صدق".

هكذا بكلّ منطق سهل ومباشر يقدّم الحديث الإسلام والإيمان للناس بعيداً عن أي عدائية أو تعقيد تجاه الآخر المختلف خارجياً أو داخلياً، غير أنّ البشر المتصارعين بطبيعتهم احتاجوا في صراعاتهم إلى استخدام كل أداةٍ ممكنةٍ ليوظّفونها في موازين القوى داخل خضم صراعاتهم، ولمّا كان العامل الديني عاملاً حاسماً وسلاحاً فتّاكاً في الصراع، فلم يكن ممكناً أن يغفله المتصارعون، وهكذا كان.

أدخل المتصارعون في التراث الدين كأداة صراعٍ، وسلّطوا عليه آليات تأويلية وتفسيرية تخدم هدف كل جهة من المتصارعين وكل جماعة من المتناحرين، وباختلاف الأهداف والغايات، اختلفت التأويلات والتفسيرات.

وبما أنّ هذا الإسلام المباشر البسيط، الذي عرضناه أعلاه لا ينفع في الصراعات من حيث أنّه دينٌ متسامحٌ جاء "رحمةً للعالمين"، بما أنّه كذلك فقد اضطر المتصارعون إلى تجزئته وتقطيعه ومن ثمّ إعادة بنائه وتركيبه ضمن منظومة تضمن خدمة أهدافهم الصراعية، وتشكّلت على هذا الأساس "إسلاماتٌ" تعبّر عن رؤية كلّ فريقٍ وتثبّت نظرية كلّ طائفة.

ولنأخذ أمثلة على الزيادات التي أدخلها المتصارعون على النصّ ليبرّروا بها رغباتهم وأهدافهم، فمن ذلك أننا نجد الحديث السابق يقول:(أن تشهد أن لا إله إلا الله)، غير أنّ المتصارعين لم يجدوا هذه العبارة كافية بالنسبة لهم للحكم بالإيمان والإسلام، بل رأوا أنه يجب أن تتم تجزئتها إلى جزءين كحدٍ أدنى: الجزء الأول (لا إله) والجزء الثاني (إلا الله)، ثم تأتي مرحلة الشحن التأويلي ومرحلة التعبئة التفسيرية، فيكون الجزء الأول:(لا إله) المقصود به هو "الكفر بالطاغوت" ونفي جميع "الأديان" و"التأويلات" الأخرى، ويضاف لذلك تكفير المخالفين وقتالهم والبراءة منهم، ثم يأتي دور الجزء الثاني: (إلا الله) لتتم تعبئتها كالتالي: أي لا معبود بحقٍ إلا الله، أو لا موجود إلا الله، أو غيرها من التفسيرات المشحونة والملغومة التي اختلفت باختلاف المدارس والفرق والمذاهب والطوائف، وعلى هذا فقسْ.

وإذا كان هذا جزءا من التشويه الأيديولوجي لأهم مبدأ في الإسلام (الشهادتين)، فما بالك بما دون ذلك من عقائد وشعائر، من روحانياتٍ وسلوكيات، من عبادات ومعاملات؟!

إن الانحراف ضارب بأطنابه في الأذهان، طويلة ذيوله في التاريخ، مهيمنة تصوّراته على العقول، ومهمة الانعتاق من أغلاله وقيوده مهمة شاقة مرهقة وعرة مضنية، ولكن خوضها واجب على من امتلك الرؤية والقدرة، لعلّنا نمكّن كافة فئات الناس من النخبة إلى القاعدة، ومن رأس الهرم إلى قاعدته من التصالح مع إيمانهم من جهةٍ ومع واقعهم من جهةٍ أخرى، مع دينهم من ناحيةٍ ومع دنياهم من الناحية المقابلة، وإجمالاً أن يتمكنوا من المصالحة بين متطلبات الخلاص الروحي وواجبات البناء الحضاري.

إنّ ما تلغيه التحريفات والتأويلات والتفسيرات الصراعية للإسلام لا تقلّ أهميّتها عن ما تثبته وتقرّره على أنّه الحقّ المطلق الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، ذلك أنّ الملغى والمغيّب يترك آثاره على المشهد كما يتركه المعتمد والمثبت.

من الطبيعي أنّ يثير مثل هذا الطرح سدنة القديم وحرّاس السائد وجنود المألوف، وأن يجلبوا بخيلهم ورجلهم عليه وعلى طارحيه، لأنه يزعزع المكتسبات الكثيرة التي يتمتّعون بها، وينزع مخالب السلطة التي يدلّون بها على الناس، ويكسر سيوفهم المصلتة على رقاب العباد، ولكن من الطبيعي أيضاً أن يصبح مثل هذا الطرح محلّ نقاشٍ وحوارٍ متواصلٍ، حتى نعيد للإسلام رونقه ونمنح للواقع تنميته وللإنسان تصالحاته.

إنّ التحريفات والتأويلات والتفسيرات الصراعيّة لا تؤمن أن "الدين المعاملة" وأنّ"حب الخير للناس" من أعظم العبادات، وتلغي من قاموسها أنّ الإسلام إنّما جاء "رحمة للعالمين" وتتجنى على كثيرٍ من المفاهيم المفترى عليها والمغيّبة قسراً عن التداول والتأثير، لتفسح المجال رحباً أمام تحويل الدين بكل قداسته إلى مجرد ترسانة أسلحة في حرب ذات معارك متعددة ومنتشرة في الزمان والمكان.

سيكون على حاملي شعلة التغيير والمتشبّثين بأمل التطوير أن يتحمّلوا لأواء المتشددين وأن يستوعبوا ردّة فعل المتسربلين بالتراث البشري والملقين على أكتافه رداء القداسة، حتى يصلوا بشعلتهم غايتها، ويجعلوا أملهم واقعاً معيشاً على الأرض .