بدء ملتقى الغناء الصوفي في عمان واربد

mainThumb

28-09-2007 12:00 AM

السوسنة – بترا - انطلقت في المركز الثقافي الملكي بعمان مساء الخميس فعاليات ملتقى الموسيقى الشرقية الأول/الغناء الصوفي/الذي تنظمه وزارة الثقافة بالتعاون مع المنتدى الأردني للموسيقى والذي سيواصل فعالياته في العاصمة عمان ومدينة اربد التي تحتفل باختيارها مدينة للثقافة إلى الثاني من الشهر المقبل.

وكانت فرقة اسطنبول للموسيقى التاريخية التركية قد استهلت عروض الفعاليات التي جرت تحت رعاية وزير الثقافة الدكتور عادل الطويسي وقدمت مجموعة من الألوان الغنائية والموسيقية المستمدة من ترانيم وابتهالات وأناشيد دينية تشير إلى عظمة الخالق وإبداعه في الخلق..بإمكانيات صوتية مميزة في الاندماج والتصعيد بمرافقة آلات موسيقية وترية ونفخية وإيقاعية وهي تناجي الله بالعفو والمغفرة في اندفاعها اللحني الثابت إلى معانقة أطياف المقامة الأندلسية وفي انصهار بديع وتناغم بتلك الإيقاعات الشرقية الموروثة.

في الفقرة التالية من الفعاليات جاءت التجربة الموسيقية والغنائية للمنتدى الأردني للموسيقى حيث قطوف الفنان الدكتور أيمن تيسير من الغناء الطربي المستمدة كلماته من قصائد ابن الفارض وأبو بكر الشبلي الصوفي في إيقاع يبغي التضرع والمناجاة مغايرا للإنشاد الصوفي المعهود لكنها شديدة التأصيل والانجذاب في التنويع على الجملة اللحنية داخل مساحة حرة من الارتجال والاجتهاد في البحث عن هذا النوع من الموسيقى والغناء الذي يتناسب مع عنوان الملتقى .

وبين أمين عام وزارة الثقافة الشاعر جريس سماوي في بداية الاحتفالية حاجة المشهد الثقافي المحلي إلى هذا النوع من الإبداع الموسيقى والغنائي كوسيط يدخل الإنسان في طقسه مكتشفا عوالمه الداخلية العميقة مشيرا إلى احتفاء الفكر العالمي بالموروث الصوفي للشرق ورموزه مثل ابن عربي والحلاج وابن الفارض.

ويشارك في إحياء فعاليات الدورة الأولى لملتقى الموسيقى الشرقية عدة فرق مثل فرقة الإنشاد المصرية بقيادة الشيخ عبد الحليم مشهور وفرقة الاصايل السودانية الشهيرة بأدائها الغنائي العذب المستمد من المدائح النبوية ومن تونس تحضر إبداعات صلاح الدين مصباح الذي اقترن اسمه بأداء وتلحين ابرز الأدوار والموشحات للشعراء والملحنين التونسيين والعرب..كما ويقدم السوري بشار زرقان جملة من التنويعات الموسيقية والأدائية الصوفية الآتية من أشعار محمود درويش وطاهر رياض.