رئيسا جامعتي مؤتة والطفيلة بلا صلاحيات

mainThumb

02-03-2009 12:00 AM

حاتم العبادي -يشهد موقع رئاسة جامعتي مؤتة والطفيلة التقنية إشكالية قانونية وفراغ تشريعي، بعدما انتهت ولاية رئيس جامعة مؤتة أمس وولاية رئيس جامعة الطفيلة اليوم، المحددة بموجب القانون بأربع سنوات، في وقت لم تستكمل إجراءات تعيين بدلا لهما، ولم يتم التجديد لاي منهما .
وينص قانون الجامعات الرسمية على انه يكون لكل جامعة رئيس متفرغ لإدارتها يعين بإرادة ملكية سامية بناء على تنسيب من مجلس التعليم العالي لمدة أربع سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة، كما ينص على انه تنتهي خدمة رئيس الجامعة بانتهاء مدة تعيينه او في حال إنهاء خدماته بتعيين بديلا له
وبحسب الإرادة الملكية، التي صدرت بالموافقة على تعيين الدكتور سليمان عربيات رئيسا لجامعة مؤتة ، فإن ولايته انتهت أمس، في حين تنتهي ولاية الدكتور سلطان أبو عرابي اليوم.
ويقول أستاذ القانون والمحامي المختص بشؤون الجامعات والتعليم العالي الدكتور فياض القضاة، فإن ولاية الدكتور عربيات والدكتور أبو عرابي، تكون منتهية قانونياً، إذ لم يتم التجديد لاي منهما الى جانب أن التنسيب بتعيين بديل عنهما، لا يعني قانونا التعيين، بحسب القضاة، الذي أوضح أن التنسيب غير ملزم لصاحب القرار.
وكان مجلس التعليم العالي، نسب بتعيين الدكتور عبدالرحيم الحنيطي، رئيسا لجامعة مؤتة، والدكتور محمد أبو قديس رئيسا لجامعة الطفيلة التقنية، إلا أن تنسيب مجلس التعليم العالي، لم تصدر الإرادة الملكية السامية بالموافقة عليه.
ويعتبر الدكتور فياض، الأستاذ المشارك في كلية الحقوق في الجامعة الأردنية، أن أي قرار يصدر عن رئيس الجامعة في مثل هذه الحالة يعتبر قرارا منعدما، بسبب إنه صادر من شخص غير صاحب صلاحية.
ويرى أن هذه الحالة تشير الى وجود فراغ تشريعي إذ أن قانون الجامعات الرسمية لا يتضمن أي بند او مادة للتعامل مع مثل هذه الحالة، لافتا بهذا الصدد الى أن نواب الرئيس لا يستطعيون أيضا ممارسة صلاحية الرئيس، ولو كلفوا بذلك، مشيرا الى أن المادة التاسعة تنص على ان رئيس الجامعة يحدد صلاحيات ومسؤوليات كل من نوابه.
وأضاف كون هذا النائب يستمد صلاحياته من الرئيس، وكون صلاحيات الرئيس انتهت، فأن صلاحيات النواب تنتهي أيضا منوها الى أنه يبقى في موقعه، كنائب لرئيس الجامعة بحكم انه يعين من مجلس التعليم العالي.
وفي الوقت الذي اعتبر القضاة ان هنالك خللاً تشريعياً لم يعالجها النص، أشار الى ان هنالك نظرية في القضاء والفقه الإداري نظرية الموظف الفعلي والتي تستند الى ان الموظف الذي تنتهي صلاحياته، لا يجوز له ممارسة أعماله إلا فيما يتعلق بتسيير المرفق العام،فيما يخص القرارات الروتينية، اما القرارات المصيرية لا يجوز له اتخاذها، وتعتبر في حال اتخذها صادرة ممن لا يملك الحق باتخاذها.
و من الصلاحيات الروتينية، التي أشار له القضاة دفع الرواتب في حين أنه لا يجوز للموظف الذي انتهت ولايته اتخاذ قرارات مثل إيقاع عقوبات تأديبية او تعيين او إنهاء خدمات.
وبحسب تنسيب مجلس التعليم العالي، فقد نسب بتعيين الدكتور عبدالرحيم الحنيطي، الذي يشغل حاليا منصب رئيس الجامعة الهاشمية، رئيسا لجامعة مؤتة والتنسيب بتعيين الدكتور محمد أبو قديس، الذي يشغل منصب رئيس جامعة اليرموك، رئيسا لجامعة الطفيلة التقنية، مع الإشارة الى أن مدة ولاية الحنيطي رئيسا للجامعة الهاشمية وأبو قديس رئيسا لليرموك لم تنته .  " الراي "