الخوالدة: التعديلات الدستورية الجديدة ترفع نسبة التمثيل في الحياة السياسية

mainThumb

02-07-2022 05:47 PM

 السوسنة - قال أمين عام وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية الدكتور علي الخوالدة، إن ورشات توصيات اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية، والتي تعقدها الوزارة بالتعاون مع مركز "العالم" العربي للتنمية الديموقراطية وحقوق الإنسان ومؤسسة "هانس زايدل" الألمانية، تستهدف الشباب والمؤثرين في المجتمعات المحلية.

وأضاف الخوالدة خلال لقائه مجموعة من المشاركين في الورشة التي عقدت، اليوم في محافظة إربد، بعنوان "توصيات اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية"، أن هدف الورشة الرئيس هو تعريف الشباب بتوصيات اللجنة الملكية وبخاصة المتعلقة بالتعديلات الدستورية كقانون الأحزاب الجديد الذي أقر أخيرا، واطلاعهم على أهم التوصيات التي تهم الشباب والنساء وتساهم في رفع نسبة مشاركتهم في الحياة السياسية.
وأشار إلى أن قانون الانتخاب الجديد يتضمن لأول مرة قائمة حزبية يمكن من خلالها أن يختار الناخبون مرشحيهم بناء على برامجهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
وبين الخوالدة أنه يوجد حاليا أحزاب يجري استحداثها أو دمجها، مشيرا إلى أن هذا أمر مهم للتخلص من العمل الفردي في البرلمان والوصول إلى حكومات برلمانية سياسية ضمن الرؤية الملكية.
وقالت مديرة المشاريع في مؤسسة "هانس زايدل" الألمانية علا الشريدة، إنه سيجري في المرحلة المقبلة تنفيذ ورشات عمل حول قانوني الأحزاب والانتخاب، معبرة عن سعادتها بالشراكة المميزة والمستمرة مع الوزارة.
وتحدث المدربان في الورشة، مدير قسم التعاون الدولي الدكتور أحمد العجارمة و المحامي طلال عليمات من وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية، حول عدد من المحاور الرئيسية، منها اللجنة الملكية نشأتها وكيفية اختيار الأعضاء والغايات المرجوة منها، وأبرز التعديلات الدستورية المتصلة بقانوني الانتخاب والأحزاب والعمل الشبابي، والتوصيات المرتبطة بتطوير عمل الإدارة المحلية وتمكين الشباب والمرأة.
وفي نهاية الورشة، خرج المشاركون بمجموعة من التوصيات، أبرزها ضرورة نشر برامج توعية عن الأحزاب السياسية وآلية عملها، ودعوة أشخاص مؤثرين وناشطين وصناع القرار للقاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي للحديث عن هذه التشريعات المختلفة.