قتل وتقطيع وحرق والفاعل الأب .. تفاصيل تشيب الرأس

mainThumb

17-08-2022 01:33 PM

السوسنة - رغم ارتفاع معدلات الجريمة، وكثرة الحوادث التي شهدتها مصر خلال السنوات الماضية، الا ان البلاد شهدت في الأونة الأخيرة عدد من الجرائم التي شغلت حديث الشارع وتصدرت وسائل الاعلام ومواقع التواصل، كمقتل نيرة أشرف، والاعلامية شيماء جمال، وعدد من الجرائم الأخرى البشعة التي يكون فيها الجاني والضحية من نفس العائلة.

ومن هذه الجرائم التي تضمنت تفاصيل مروعة، مقتل طفل يبلغ من العمر 11 عاما على يد والده، في حافظة القليوبية المصرية، بحسب ما كشفت الأجهزة الأمنية.

وبينت التحريات أن الطفل الذي يعيش في منزل والده، كان دائم الشجار مع شقيقته، فحاول الأب تأديبه من خلال الاعتداء عليه بالضرب، وأثناء ذلك ارتطم رأس نجله في الحائط وتوفي في الحال، لكن. ما فعله الأب فيما بعد يقشر الأبدان.

حيث أقدم الأب "ي.ف.ا" بعد وفاة نجله على ترك جثته في غرفة نومه وعلى سريره، لمدة 5 أيام، حتى بدأت رائحة تعفن جثة الطفل تنتشر في المكان، ولاحظ الجيران الرائحة الكريهة الخارجة من شقته فأبلغوا الشرطة، لكن الأب حاول ان يخفي رائحة جثة ابنه من خلال تقطيعها ومحاولة حرقها.

ولم تكن والدة الطفل تعرف اي شيء عن الجريمة البشعة التي تعرض لها نجلها، لتركها المنزل بسبب خلافات مع زوجها.

وبدورها، القت الأجهزة الأمنية القبض على الأب، بتهمة قتل نجله البالغ من العمر 11 عاما، وتقطيع جثته ومحاوله احراقه لاخفاء جريمته النكراء.

ولاقت هذه الجريمة ضجة واسعة على مواقع التواصل، وسط مطالبات بإعدام الجاني، وخاصة بعد اصدار حكم الاعدام مؤخرا في أكثر من قضية قتل ارتكبها اشخاص تجردوا من ضميرهم وانسانيتهم، ابرزها اصدار حكم الاعدام على سيدة وعشيقها اقدما على قتل طفلها وتعذيبه بطريقة بشعة قبل ارتكاب الجريمة.

إقرأ ايضا: