الجيش: سنمضي في الصيف الحاسم ضد مرتزقة التمرد   |   نائب البشير يدعو السودانيين للتوحّد لمجابهة التحديات   |   الحكومة تجدِّد دعوتها للحركات للانضمام للسلام   |   الحسن الميرغني: ماضون في عمليات الإصلاح بالدولة   |   برلمان دولة جنوب السودان يشيد بتجربة الحوار السوداني   |   الوفيات: 2016-05-06   |   هل تذكرون الطفلة زهرية في مسلسل الخوالي؟ شاهدوا كيف أصبحت   |   إنهاء خدمات 25 موظفاً في الأردنية   |   احالات الى التقاعد في مختلف الوزارات - اسماء   |   الدرك ينتشر في عين الباشا   |   الإمارات تعدل مدة الخدمة الالزامية لمواطنيها   |   شهيدة جراء قصف طائرات الاحتلال جنوب غزة   |   ليبيا: قتلى وجرحى في هجوم لداعش   |   مقتل 17 شخصا إثر سقوط حافلة من فوق جسر   |   تعرف على تصنيف منتخبنا في الفيفا   |   مصرع 4 إرهابيين خلال مداهمة في مكة   |   ايقاف مطعمين وإغلاق محل حلويات بإربد   |   أعمال شغب خلال انتخابات طلبة البوليتكنك - صور   |   الفائزون بانتخابات جامعة البلقاء التطبيقية - أسماء   |   سحب قاعدتين فنيتين لصناعة الاجبان واللبنة المهدرجة   |   مطلوب بقضية خريبة السوق يسلّم نفسه   |   إعدام أردني في السعودية..   |   الحكومة: لا زيادة في أسعار الكهرباء والقطوعات لتقليل الآثار برمضان   |   سفينة مساعدات غذائية أمريكية تصل السودان   |   بوتين يشيد بالحفل الموسيقي الروسي في تدمر   |   الخرطوم تدعو جوبا للجلوس لإنفاذ اتفاقيات التعاون   |   قرار رئاسي بتشكيل اللجنة العليا للمشروع الشبابي للبناء الوطني   |   مشاركات بـ العالمي للنساء يؤكدن أهمية تكوين شبكات تواصل نسائية   |   الأميرة عالية بنت الحسين تزور مشروع الطاقة المتجددة في مدرسة الجوفة   |   عجلون.. تواصل حملات ازالة البسطات   |  

مشهد شنق الأمير مصطفى يثير النقمة على هويام

09/01/2013 01:47


السوسنة -  انتشرت صورة شنق الأمير مصطفى في الجزء الثالث من مسلسل “حريم السلطان”، فأثارت النقمة على السلطان سليمان وزوجته السلطانة هويام اللذين تحمّلهما المصادر التاريخية مسؤولية مقتل الأمير.

 
 وانهالت تعليقات كثيرين على السلطان سليمان، متسائلين كيف طاوعه قلبه على قتل ابنه وكيف انصاع لزوجته الحقودة هويام. فيما استغرب عدد كبير من متابعي العمل كيف يعتبر السلطان سليمان نفسه حاكماً عادلاً ويقوم بشنق ابنه ظلماً من دون التأكد من صحة كلام هويام التي وشت به.
 
 
وبحسب الكثير من المراجع التاريخية، فإنّ المؤرخين حمّلوا خورم أو السلطانة هويام مسؤولية مقتل الأمير مصطفى الذي كان محبوباً من الشعب. فقد ورد في المراجع أنّ هويام لعبت دوراً كبيراً في تحريض السلطان سليمان على ابنه وولي عهده مصطفى، وساعدها في ذلك زوج ابنتها الصدر الأعظم رستم باشا الذي انتهز فرصة قيادة مصطفى لإحدى الحملات العسكرية إلى بلاد فارس، وكاتب السلطان يخبره أنّ ابنه ينوي الانقلاب عليه بمساعدة العسكر.
 
 وفي عام 1553، سافر السلطان إلى فارس، واستدعى ابنه إلى خيمته، ليتم خنقه فور دخوله بخيط من الحرير وبمساعدة خمسة من الجلادين الصم البكم الذين كان يعهد لأمثالهم بشنق أصحاب المكانة الرفيعة، وخصوصاً أبناء الأسر الحاكمة وفقاً للتقاليد العثمانية في إعدام الشخصيات المهمة.
 
ويقال إنّ سليمان القانوني قتل ابنه مصطفى بفتوى مزيّفة من شيخ الإسلام أبي سعود، اذ أنّ السلطان بعث رسالة الى المفتي يقول فيها: “غاب تاجر ثري عن العاصمة، وعهد إلى عبده بالاشراف على أعماله، ولم يكد التاجر يسافر حتى سعى العبد لسرقة أموال سيده، وتدمير تجارته وتآمر على حياة زوجته وأولاده، فما هي العقوبة التي يستحقها هذا العبد؟” فأجاب شيخ الاسلام بأنّه يستحق الإعدام.
 
هذه الفتوى جعلت السلطان يزداد تصميماً على قتل ابنه على اعتبار أنّ خيانة الابن لأبيه لا تقلّ عن خيانة العبد لسيده.



المواطن س

1
شو في

مين هذوووووووووووووووول شو القصة


.

2

.


احمد السعودي

3
الى جميع اصدقائي

نصيحة ثمينة (أثث قبرك بأجمل الأثاث ) الصلاة الصدقة القرآن حب الخير للناس ( بادر قبل أن تغادر )


.

4

..


المحب لله

5
الى احمد السعودي

بارك الله فيك اخي احمد على النصيحه القيمه وجزاك الله كل خير


؟

6

السلام عليكم


  • الاســم :
  • عنوان التعليق :
  • * نص التعليق :



التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها