الراقصة دينا: الست لازم تقلق على مستقبلها أول ما جوزها يصلي !   |   المتحدث باسم العبادي أدى أغنية تمجد صدام حسين .. فيديو   |   اغلاق باب الترشح لانتخابات المهندسين   |   الإعلام الأردني ..لا عزاء للسحيجة   |   اوباما والملك سلمان يبحثان تطورات اليمن   |   مجلس الأمن يرحب ببيان الامير زيد   |   مصر تنفي هروب معتمرين جدد للأردن   |   346 حالة إصابة بالسل في الأردن   |   حالة الطقس اليوم وغدا   |   ولي العهد يترأس جلسة لمجلس الأمن الخميس   |   خسارة الرمثا أمام البقعة وفوز شباب الأردن   |   الوفيات: 2015-04-18   |   هدية من باكستان   |   خطاب إلى الشعب اليمني الشقيق   |   أطباء يعتزمون رفع دعوى قضائية ضد النقابة   |   القسام : لحظة الإفراج عن الأسرى قادمة   |   جريمتا قتل في عمان ومأدبا   |   35 مهندسا يترشحون لانتخابات النقابة ..أسماء   |   رويدا عطيّة تتألق في لبنان .. صور   |   التحالف الدولي ينفذ 21 غارة ضد داعش   |   حتاملة نقيبا للمرضين   |   المعلمين: تعديلات النواب خطيرة..   |   من هو عزة الدوري؟   |   يوم طبي مجاني في العقبة السبت   |   صور فاروق الفيشاوي مع نيرمين الفقي تثير الجدل .. شاهد   |   سعودي ينحر زوجته بعد طلبها الخلع   |   عالم فلكي: كويكب عملاق قد يصطدم بالأرض و يقضي على قارة بكاملها   |   إمام الحرم المكي: عاصفة الحزم قرار تاريخي   |   بوتفليقة يهنئ الاسد بالذكرى الـ69 لاستقلال سورية   |   أوباما يستقبل قادة دول الخليج الشهر المقبل   |  

مشهد شنق الأمير مصطفى يثير النقمة على هويام

09/01/2013 01:47


السوسنة -  انتشرت صورة شنق الأمير مصطفى في الجزء الثالث من مسلسل “حريم السلطان”، فأثارت النقمة على السلطان سليمان وزوجته السلطانة هويام اللذين تحمّلهما المصادر التاريخية مسؤولية مقتل الأمير.

 
 وانهالت تعليقات كثيرين على السلطان سليمان، متسائلين كيف طاوعه قلبه على قتل ابنه وكيف انصاع لزوجته الحقودة هويام. فيما استغرب عدد كبير من متابعي العمل كيف يعتبر السلطان سليمان نفسه حاكماً عادلاً ويقوم بشنق ابنه ظلماً من دون التأكد من صحة كلام هويام التي وشت به.
 
 
وبحسب الكثير من المراجع التاريخية، فإنّ المؤرخين حمّلوا خورم أو السلطانة هويام مسؤولية مقتل الأمير مصطفى الذي كان محبوباً من الشعب. فقد ورد في المراجع أنّ هويام لعبت دوراً كبيراً في تحريض السلطان سليمان على ابنه وولي عهده مصطفى، وساعدها في ذلك زوج ابنتها الصدر الأعظم رستم باشا الذي انتهز فرصة قيادة مصطفى لإحدى الحملات العسكرية إلى بلاد فارس، وكاتب السلطان يخبره أنّ ابنه ينوي الانقلاب عليه بمساعدة العسكر.
 
 وفي عام 1553، سافر السلطان إلى فارس، واستدعى ابنه إلى خيمته، ليتم خنقه فور دخوله بخيط من الحرير وبمساعدة خمسة من الجلادين الصم البكم الذين كان يعهد لأمثالهم بشنق أصحاب المكانة الرفيعة، وخصوصاً أبناء الأسر الحاكمة وفقاً للتقاليد العثمانية في إعدام الشخصيات المهمة.
 
ويقال إنّ سليمان القانوني قتل ابنه مصطفى بفتوى مزيّفة من شيخ الإسلام أبي سعود، اذ أنّ السلطان بعث رسالة الى المفتي يقول فيها: “غاب تاجر ثري عن العاصمة، وعهد إلى عبده بالاشراف على أعماله، ولم يكد التاجر يسافر حتى سعى العبد لسرقة أموال سيده، وتدمير تجارته وتآمر على حياة زوجته وأولاده، فما هي العقوبة التي يستحقها هذا العبد؟” فأجاب شيخ الاسلام بأنّه يستحق الإعدام.
 
هذه الفتوى جعلت السلطان يزداد تصميماً على قتل ابنه على اعتبار أنّ خيانة الابن لأبيه لا تقلّ عن خيانة العبد لسيده.



المواطن س

1
شو في

مين هذوووووووووووووووول شو القصة


.

2

.


احمد السعودي

3
الى جميع اصدقائي

نصيحة ثمينة (أثث قبرك بأجمل الأثاث ) الصلاة الصدقة القرآن حب الخير للناس ( بادر قبل أن تغادر )


.

4

..


المحب لله

5
الى احمد السعودي

بارك الله فيك اخي احمد على النصيحه القيمه وجزاك الله كل خير


؟

6

السلام عليكم


  • الاســم :
  • عنوان التعليق :
  • * نص التعليق :



التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها