نفي إنشاء هيئة للمعروف والنهي عن المنكر..   |   الأردن الرابع عربيا بمؤشر السلمية العالمي..   |   تعيين أربعة آلاف معلم ومعلمة بداية العام..   |   الوفيات: 2015-07-01   |   بالفيديو - شاهد أول مقلب لرامز جلال قبل 11 عاما   |   هالة صدقي: هذا ما أخفيته عن زوجي..   |   بالصور.. هيفاء وهبي مع إبنتها المحجبة..   |   بيان ناري من مجلس التعليم العالي المقال..   |   المعلم: الأردن والسعودية لا يعرفان الصناديق..   |   السيسي: تنفيذ أحكام الإعدام..   |   السفير السوداني: 14 إتفاقية ثنائية بين عمان والخرطوم   |   عائلات سعودية تتوارث إفطار الصائمين بالمسجد النبوي..   |   حكم تناول أدوية لسد الشهية في رمضان..   |   مقتل مواطن طعنا بيد ابن عمه..   |   إرتفاع حوالات المغتربين الأردنيين منذ بداية العام..   |   اختفاء ثلث سور الصين العظيم   |   وفاة وإصابة والد وشقيق شاب أضرم النار بمنزل ذويه   |   نادي اليرموك يتفق مع المحترف السوري الحموي   |   الزبون يخاطب اتحاد الكرة لإقامة مباراة اعتزال   |   اختفاء ثلث سور الصين العظيم   |   ارتفاع حوالات المغتربين الاردنيين   |   قرارات مجلس الوزراء ..   |   شاهدوا بالصور .. أمسية الصحفيين الاردنيين   |   مواطنون بعين الباشا يشكون ..   |   مدرسة ايدون توزع طرود الخير   |   تثبيت سعر البنزين وتخفيض الغاز والكاز والسولار   |   إنجاز 13 اتفاقية لتوليد الكهرباء من الرياح والشمس   |   الرئاسة المصرية تشطب اسم ميدان رابعة العدوية   |   مستشفى اليرموك: مائدة سحور بالصراصير .. شاهد   |   قرشاي تحتفي بالاطفال الايتام   |  

مشهد شنق الأمير مصطفى يثير النقمة على هويام

09/01/2013 01:47


السوسنة -  انتشرت صورة شنق الأمير مصطفى في الجزء الثالث من مسلسل “حريم السلطان”، فأثارت النقمة على السلطان سليمان وزوجته السلطانة هويام اللذين تحمّلهما المصادر التاريخية مسؤولية مقتل الأمير.

 
 وانهالت تعليقات كثيرين على السلطان سليمان، متسائلين كيف طاوعه قلبه على قتل ابنه وكيف انصاع لزوجته الحقودة هويام. فيما استغرب عدد كبير من متابعي العمل كيف يعتبر السلطان سليمان نفسه حاكماً عادلاً ويقوم بشنق ابنه ظلماً من دون التأكد من صحة كلام هويام التي وشت به.
 
 
وبحسب الكثير من المراجع التاريخية، فإنّ المؤرخين حمّلوا خورم أو السلطانة هويام مسؤولية مقتل الأمير مصطفى الذي كان محبوباً من الشعب. فقد ورد في المراجع أنّ هويام لعبت دوراً كبيراً في تحريض السلطان سليمان على ابنه وولي عهده مصطفى، وساعدها في ذلك زوج ابنتها الصدر الأعظم رستم باشا الذي انتهز فرصة قيادة مصطفى لإحدى الحملات العسكرية إلى بلاد فارس، وكاتب السلطان يخبره أنّ ابنه ينوي الانقلاب عليه بمساعدة العسكر.
 
 وفي عام 1553، سافر السلطان إلى فارس، واستدعى ابنه إلى خيمته، ليتم خنقه فور دخوله بخيط من الحرير وبمساعدة خمسة من الجلادين الصم البكم الذين كان يعهد لأمثالهم بشنق أصحاب المكانة الرفيعة، وخصوصاً أبناء الأسر الحاكمة وفقاً للتقاليد العثمانية في إعدام الشخصيات المهمة.
 
ويقال إنّ سليمان القانوني قتل ابنه مصطفى بفتوى مزيّفة من شيخ الإسلام أبي سعود، اذ أنّ السلطان بعث رسالة الى المفتي يقول فيها: “غاب تاجر ثري عن العاصمة، وعهد إلى عبده بالاشراف على أعماله، ولم يكد التاجر يسافر حتى سعى العبد لسرقة أموال سيده، وتدمير تجارته وتآمر على حياة زوجته وأولاده، فما هي العقوبة التي يستحقها هذا العبد؟” فأجاب شيخ الاسلام بأنّه يستحق الإعدام.
 
هذه الفتوى جعلت السلطان يزداد تصميماً على قتل ابنه على اعتبار أنّ خيانة الابن لأبيه لا تقلّ عن خيانة العبد لسيده.



المواطن س

1
شو في

مين هذوووووووووووووووول شو القصة


.

2

.


احمد السعودي

3
الى جميع اصدقائي

نصيحة ثمينة (أثث قبرك بأجمل الأثاث ) الصلاة الصدقة القرآن حب الخير للناس ( بادر قبل أن تغادر )


.

4

..


المحب لله

5
الى احمد السعودي

بارك الله فيك اخي احمد على النصيحه القيمه وجزاك الله كل خير


؟

6

السلام عليكم


  • الاســم :
  • عنوان التعليق :
  • * نص التعليق :



التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها