سوق المواشي شرقي مادبا مشكلة بيئية تبحث عن حلول

السوسنة - منذ سنوات واهالي الحي الشرقي بمدينة مأدبا يشكون ويستغيثون من انتشار سوق المواشي بين الاحياء السكنية وما يلحقه من أضرار صحية وبيئية على السكان والمنطقة بشكل عام دون ان تلقى اذانا صاغية من بلدية مأدبا الكبرى ومسؤوليها.
 
وأدى استمرار الاوضاع البيئية في المنطقة دون حلول جذرية بتحولها الى ملف بيئي ساخن حيث تنتشر الروائح الكريهة من مخلفات المواشي اليومية علاوة على ممارسة عمليات الذبح على عرض الشارع وما يخلفه من دماء واشلاء الذبائح دون رقابة جادة وحازمة.
 
وقال المواطن محمد السوارية ان المواطنين سأموا الشكوى دون جدوى فلا سوق مواشي بالاصل في المنطقة ولكن التجار اتخذوا من المنطقة المحاذية للحي والشارع الرئيسي مكانا لتجارة الماشية مما يلحق اضرارا كبيرة لهم ولعائلاتهم علاوة على الازعاج الكبير الذي يعانون منه.
 
واضاف انه منذ فترة يتردد على لسان مسؤولي البلدية ان هناك موقعا جديدا بعيدا عن الاحياء السكنية ولكنه لم ير النور بعد مطالبا بسرعة نقل السوق بعيدا عنهم .
 
وبين المواطن مبارك السنيد ان انتشار السوق وسط المنازل وما تخلفه من مشاكل مع التجار ومرتادي السوق نتيجة ممارسات سيئة حيث ان بعضهم يقضي حاجته بالقرب من هذه المنازل مما يتسبب بمشاكل مع مرتادي السوق .
 
وفي جولة ميدانية لموقع السوق حيث تنتشر على اطراف الشارع الذي يستخدم كسوق للموشي اكشاك لذبح المواشي من قبل الجزارين حيث تتناثر الدماء واشلاء الذبائح علاوة على انتشار الروائح من مخلفات الذبائح والمواشي النافقة.
 
وبين احد الجزارين في الموقع ان الذبح في سوق المواشي غير صحي ومعرضة للتلوث مطالبا بسرعة نقل سوق المواشي للموقع الجديد الذي تتحدث عنه بلدية مادبا كون الموقع الحالي غير مؤهل على الاطلاق .
 
واضاف انهم يضطرون للذبح في سوق المواشي وخارج مسلخ البلدية كون المسلخ يفتح ابوابه فقط من الساعة السابعة صباحا وحتى التاسعة صباحا فقط اضافة الى عدم توفر طبيب بيطري داخل المسلخ منذ فترة طويلة.
 
من جهته نائب رئيس بلدية مادبا الكبرى المهندس أشرف القسوس قال ان البلدية بصدد استملاك قطعة ارض مناسبة لاقامة سوق للمواشي فيها ولكن لعدم توفر المخصصات تم تأجيل نقل السوق لحين تخصيص الاموال اللازمة على موازنة العام المقبل وتجهيز السوق.
 
واضاف ان الذبح داخل سوق المواشي غير مسموح به وسيتم مخاطبة المحافظ من اجل تنفيذ حملات امنية ومنع الذبح داخل السوق ، منوها ان مشكلة عدم وجود طبيب بيطري في مسلخ البلدية تعود لاستقالة الطبيب منذ اكثر من شهرين والبلدية بانتظار الاجراءات من قبل ديوان الخدمة المدنية لتعيين طبيب بيطري جديد.
 
وحول النظافة في المكان قال ان لجنة الصحة ستكثف الجولات في المنطقة .
 
يشار الى انه ان لجنة الصحة والسلامة العامة في فترات متباعدة تقوم بحملات لمنع الذبح داخل السوق ولكنها سرعان ما تعود كما كانت ، لتبقى المشكلة مفتوحة وتنتظر بحلول جادة وجذرية .