البنك المركزي يعرض أبرز الانجازات في مجال الاشتمال المالي

البنك المركزي يعرض أبرز الانجازات في مجال الاشتمال المالي

السوسنة -  يكشف البنك المركزي الأردني الخميس المقبل، والذي يصادف اليوم العربي للاشتمال المالي، عن أبرز المحاور التي تم العمل عليها والإنجازات المتحققة في مجال تعزيز الاشتمال المالي في المملكة خصوصا بين النساء والشباب.

 
والاشتمال المالي هو الحالة التي يتاح فيها للأفراد وقطاع الأعمال الحصول على خدمات ومنتجات مالية بتكاليف وأسلوب ملائمين بما يتوافق مع احتياجاتهم ويحسن من مستوى معيشتهم، وتشمل خدمات المدفوعات والتوفير والاقتراض والتحويلات المالية والتأمين من خلال مؤسسات مالية رسمية.
 
ويعد الاشتمال المالي من القضايا العصرية الملحة على مستوى العالم؛ حيث بينت التقارير الدولية أن حوالي 50 بالمئة من سكان العالم البالغين لا يتعاملون مع البنوك، أما في الأردن فإن هذه النسبة مرتفعة جدا حيث تصل إلى 75 بالمئة من البالغين لا يتعاملون مع البنوك.
 
وهذه النسبة "المرتفعة جدا" حسب الجهات الرسمية، وذلك لدى مقارنتها بمستوى تطور الخدمات المصرفية والمالية في الأردن، ومقارنتها بمستوى التعليم في المجتمع الأردني.
 
وعلى المستوى العربي، تقع المنطقة العربية ضمن أدنى المستويات عالميا، حيث يبلغ متوسط الاشتمال المالي للبالغين فيها حوالي 15 بالمئة، ويأتي نصيب المرأة من هذه النسبة النصف تقريبا.
 
كما تبين الدراسات والإحصاءات بأن 75 بالمئة من فقراء العالم لا يتعاملون مع البنوك بسبب ارتفاع التكلفة أو بعد المسافة خصوصا في الأرياف والمناطق النائية، وكذلك بسبب المتطلبات المرهقة في أغلب الاحيان لفتح حساب بنكي.
 
وبحسب التقرير الاقتصادي العربي الموحد الصادر عن صندوق النقد العربي ودراسات أخرى، فتشير تجارب الدول النامية التي نجحت في رفع معدلات النمو الاقتصادي بشكل كبير في الآونة الأخيرة إلى قدرة هذه الدول على تعبئة المدخرات المحلية وزيادة معدلات الادخار من خلال تنشيط دور القطاع المصرفي في توفير قنوات ادخارية واستثمارية جاذبة للمدخرات المحلية، ودوره في توفير أدوات التمويل الملائمة لاحتياجات الأفراد والشركات.
 
وتشير الدلائل والدراسات إلى وجود علاقة بين تطور القطاع المالي وزيادة مستويات الحصول على التمويل من جهة وبين تقليل التفاوت في توزيع الدخل وخفض معدلات الفقر وزيادة معدلات التوظيف وتحسين استقرار ونزاهة القطاع المالي من جهة أخرى.