ثيوفيلوس الثالث يعقد مؤتمراً مهماً في عمان ويدعو الملك للتدخل

ثيوفيلوس الثالث يعقد مؤتمراً مهماً في عمان ويدعو الملك للتدخل
عمان - السوسنة -  أكد غبطة بطريرك المدينة المقدسة وسائر اعمال فلسطين والاردن ثيوفيلوس الثالث رفض قرار المحكمة الإسرائيلية بقضية باب الخليل ومقترح الكنيست لمصادرة أراضي مسيحي القدس .
 
وقال في مؤتمر صحفي عقد مساء السبت في دار مطرانية الروم الأرثوذكس في عمان :"سوف نبقى أوفياء كاوصياء وخدم لقبر السيد المسيح وجميع المواقع المقدسة ".
 
ودعا جلالة الملك عبدالله الثاني والمجتمع الدولي الى التدخل الفوري والعاجل لضمان العدالة والحرية للفلسطينيين في القدس .
 
 
واضاف :" سنبذل جهدنا لصون ممتلكات البطريريكة وزملائنا من الكنائس وسنكون ثابتين في الوجود المسيحي في المنطقة ".
 
يدعو لاجتماع عاجل لرؤساء كنائس الاراضي المقدسة لتنسيق الرفض والرد على التطورات الخطيرة في القدس والتي ستؤثر على كل مسيحيي العالم .
 
وقال ان ما يثير قلقنا في تسيس قضية باب الخليل هي توقيع 40 عضوا بالكنيست على مشروع قانون والذي اذا ما اقر سيقيد بشدة حقوق الكنائس في التعامل بحرية واستقلالية باراضيها وسيهدد بمصادرة تلك الاراضي.
 
وتابع في مؤتمر صحفي مهم :"سنبدأ عملية الاستئناف في قضية باب الخليل امام محكمة العدل العليا، حيث نثق بان يكون هناك قرار يستند الى الامور القانونية والاجرائية والعدل ".
 
 
واضاف ان نشر العدالة في القدس لا تعود بالنفع على المجتمع المسيحي فحسب وانما على جميع المواطنين في الاراضي المقدسة.
 
وقال ان هذه المعركة القانونية التي دامت عقدا من الزمن ادت الى قرار غير عادل تجاهل كل الادالة القانونية الواضحة والراسخة التي قدمتها البطريركية واثبتت من خلالها سوء النية والرشوة والتامر لمصلحة مجموعة المستوطنين والذي لا يمكن تفسيره الا بانه ذو دوافع سياسية.
واكد ثيوفيلوس الثالث ان مشروع هذا القانون محاولة واضحة لحرمان البطريركية البالغة من عمرها 2000 عام والاشقاء في الكنائس الاخرى الحاضرة لقرون في الاراضي المقدسة، من الحرية والاستقلال المشروعين والتاريخيين، مشيرا الى ان هذا المشروع الذي لا يمكن تحمله اذا ما تم اقراره سيشكل انتهاكا واضحا وخطيرا لكل معاهدة دولية تحكم المنطقة واعتداء مرفوضا على حرية العبادة .