مباحثات سودانية مصرية بالقاهرة تناقش عقبات المعابر بين البلدين

مباحثات سودانية مصرية بالقاهرة تناقش عقبات المعابر بين البلدين

السوسنة -  تبدأ بالقاهرة وعلى مدى يومين، اجتماعات للجنة المنافذ البرية السودانية المصرية المشتركة لمعالجة “عقبات” تعترض الحركة على معبرين بين البلدين على ضفتي نهر النيل. ويقود وفد السودان لاجتماعات الدورة التاسعة للجنة المنافذ البرية السودانية المصرية المشتركة وكيل وزارة الخارجية السفير “عبد الغني النعيم.

وقال النعيم، إن “الغرض من الاجتماع هو الوقوف على سير العمل في معبرَيْ (أرقين) و(أشكيت ـ قسطل)، وكذلك الوقوف على العقبات والمشاكل التي تؤثر على العمل بالمعبرين ومعالجتها ومراجعة التزامات كل طرف”. ولم يحدد وكيل وزارة الخارجية ما إذا كانت الاجتماعات ستناقش مصير معبر ثالث على ساحل البحر الأحمر عُلِّق العمل فيه بسبب نزاع السودان ومصر الحدودي على مثلث حلايب.

وأكد “النعيم” أن الاجتماع سيستمع إلى عدد من تقارير اللجان الفرعية المكلَّفة بمعالجة قضايا النقل وتسهيل حركة المسافرين والشاحنات والسلع والخدمات المُقدَّمة.

وأشار وكيل الخارجية إلى أن قيام المعبرين يصب في الشراكة الإستراتيجية التي أعلنتها قيادتا البلدين إبان اجتماعات اللجنة الرئاسية العليا، وأوضح أن الهدف الإستراتيجي من المعبرين الارتباط والتواصل بين شعبي البلدين وزيادة التبادل التجاري والاستثماري والانفتاح نحو أفريقيا وأوربا.