عاجل

إلى الطلبة الحاصلين على معدلات (60% - 64.9%) في شهادة الثانوية

آخر الأخبار

أكثر الأخبار قراءة

قصص للأطفال .. الضفدع الفائز

قصص للأطفال .. الضفدع الفائز

السوسنة - شذى المشاعلة 

يحكى أن مجموعة من الضفادع عاشت في قرية جميلة بمرح وسعادة ، وكانت معتادة على عمل مسابقات دورية للتسلق، وفي أحد الأعوام قررت لجنة المسابقة عمل التحدي على ارتفاع شاهق وبحضور كل الضفادع .
 
بدأ السباق كما هو مقرر وأخذت الضفادع بالتسلق بقوة وباقي الضفادع تنظر إليها بخوف ورعب شديدين فالخطورة كبيرة هذه المرة و الإرتفاع كبير ، فصرخ أحدها قائلاً : سوف تموتون جميعكم أيها المساكين  .
اقرأ ايضا : قصص للاطفال .. الامير وصديقه الفقير
 تتابعت الصرخات و التخويفات للضفادع وكلمات الإحباط تعلو من كل جهة ، فسقط أول ضفدع من مسافة قريبة وتبعه آخر ، فقالت الضفادع : أيها المتسابقون لقد سقط منكم ضفدعان ألا تشعرون بالخوف انظروا إلى جروحهم !
 
تابع المتسابقون التسلق ، فنظر أحدهم إلى الأسفل ليرى ما حل بالضفدعين ومن هول المنظر و كلمات التخويف سقط هذا الضفدع أيضاً ولكن من مكان أعلى فأصيب بجروح أعمق .
 
تتالى سقوط الضفادع بعد سماعهم لكلمات الجمهور التي حتمت عليهم المصير ذاته من السقوط والجروح و الفشل ، فتعددت الإصابات تبعاً لارتفاع السقوط بين جروح و كدمات و كسور و موت بعضها أيضاً .
اقرأ أيضا :  قصص للاطفال .. الابن العاق
 
سقط جميع المتسابقين إلا واحداً كان هو الفائز ، و عندما سأله الجميع عن السبب الذي جعله ينجح و لا يخاف السقوط ، رد عليهم قائلاً : لقد علمت أن سر النجاح هو عدم الإلتفات إلى كلمات التخويف و الإحباط التي تكون حولنا و الإقدام بشجاعة على مخططاتنا للنجاح في هذه الحياة ، فصفق له الجميع فخراً و سروراً بما سمعوه وحيوه بما حقق من فوز عظيم .