كيف أطوّر مهارات القراءة ؟

 كيف أطوّر مهارات القراءة ؟
 السوسنة -جمانة صوان-  تعليم مهارات القراءة لا سيما للطلاب هو وسيلة مضمونة تقريبا لمساعدتهم على الاحتفاظ بالمحتوى،  لكن لسوء الحظّ  فإنّ الميل للتّركيز على المحتوى هو الهدف الأساسيّ عند أغلب الطلاب و المدرّسين. و من أجل تعليم الطلاب القراءة بشكل فعّال، يجب أن يكون المعلمون على يقين من أنّهم ليسوا ببساطة موردي معلومات  من نص معين، و لكنّهم أيضا مدرّبون على تقنيات لبناء مهارات القراءة. 
 
و في المواقف اليوميّة قد تستخدم أنماطا مختلفة من القراءة  ، كنمط القراءة التفصيليّة الّتي قد تستخدم لقراءة الرّواية و يكون ذلك بالتّركيز على كلمة في تسلسل من البداية إلى النهاية ،أمّا إذا كنت تمسك مجلّة فإنّك قد تتصفح أوراقها و تنتقي المقالة الّتي تهمك فقط ، أمّا إذا أمسكت دليل الهاتف فإنّك تتجاهل عمدا جميع الإدخالات الأخرى و تركّز اهتمامك على اكتشاف الاسم الّذي تريده .

اقرأ أيضا : أسباب حب الشباب وطرق العلاج
 
هذه الأنماط المختلفة يمكن تطبيقها على دراستك ، و لتحسين مهارة القراءة الخاصة بك تحتاج إلى خطوات عديدة : 
 
 أوّلا :اختيار بيئة القراءة الصحيحة.فإذا كنت تريد حقّا أن تركّز على القراءة ، فعليك بالابتعاد عن الضوضاء والهواتف و أجهزة الحاسوب .فكلّ ذلك يجعل التركيز صعبا ، و حاول القراءة في مكان هادئ و مضاء جيّدا مع مكتب وكرسي مريح إذا استطعت.
 
 ثانيا:اختيار النصوص الصحيحة ،إذ ستحتاج إلى تقييم النّصّ بداية لمعرفة ما إذا كان يحتوي على معلومات ذات صلة بأهداف القراءة  أم لا . 
 
ثالثا: تحقق من تاريخ النشر ، فهل المعلومات محدّثة ؟  لذلك قم بقراءة معلومات الناشر ، أو لمحة عن المحتوى .
 
اقرأ أيضا :  علامات وسمات الشخصية القوية 
 
رابعا: التحقق من الفهرس وعناوين الفصول ، فهل هي  ذات صلة بموضوع البحث؟
 
خامسا: نأكد من فهم نوع النص الّذي لديك. اسأل نفسك: ما نوع العمل الّذي أقرأه؟ هل هو قائم على المعلومات، مثل الصحيفة  و الكتاب المدرسيّ ؟ أم أنّه أكثر إبداعا / فنية، مثل رواية أو قصة قصيرة؟ هذا أمر مهم.
    على سبيل المثال، إذا كنت تقرأ لمتابعة الإرشادات (مثل وصفة أو دليل تجميع)، فستحتاج إلى فهم المعنى الدقيق لكلّ خطوة.
 
سادسا: تحديد الأهداف ، فأهداف القراءة يجب أن تكون واضحة لديك ،و هذا يزيد من كفاءة القراءة الخاصة بك ، فليس كلّ ما هو مطبوع سيكون مفيدا لك ، لذلك فتحديد الأهداف يحدد أولويات المعلومات وفقا للمهمة الّتي تريد قضاءها ، فيمكن أن تكون أهداف القراءة :موضوع مقال أو ندوة ، أو تقريرا موجزا ..إلخ. 
       فسبب قراءتك له يؤثر على كيفية قراءتك ،و تبعا لذلك يختلف نمط القراءة.. على سبيل المثال، قراءة رواية لنقدها  يكون مختلفا عن قراءة رواية للمتعة، حيث عليك أن تفهم وتذكر النص بدلا من مجرد الاستمتاع بتجربة القراءة. 
 
سابعا :التدرّج في استخدام أنماط القراءة .و ابدأ بأسلوب المسح الضوئي  و هو الأسلوب الّذي قد تستخدمه عند قراءة دليل الهاتف.و يكون بتمرير عينيك بسرعة على جزء من النّص من أجل العثور على كلمات معيّنة أو عبارات هي ذات صلة بمهمتك الحالية.و يمكنك  في هذه الخطوة مسح مقدمة أو تمهيد النصّ ، أو الفقرات الأولى أو الأخيرة من الفصول ، أو الفصل الختاميّ .
 
اقرأ أيضا : ذكاء المرأة .. العلم يثبت أنها الأذكى 
 
ثم يتلو ذلك القراءة السّريعة  وذلك بالسماح لعينيك بتخطي الجمل أو العبارات الّتي تحتوي على التّفاصيل، و التّركيز على تحديد النقاط المركزيّة أو الرئيسية.واستخدم هذه التقنية في قراءة النصّ قبل القراءة التفصيليّة ، لتوفير وقتك  .
 المرحلة الأخير تكون بالقراءة المفصلة وتسجيل الملاحظات، فبمجرد تحديد معلومات مفيدة، يمكنك البدء في القراءة بالتّفصيل، و توفّر تقنيات تدوين الملاحظات فائدة كبيرة  للقارئ ، فقم باختيار ما يبدو لك من الكلمات والعبارات الأكثر مركزيّة أو المهمة و من ثم حدّده بلون مختلف بارز ،و قم بذلك في نسختك الخاصة من النّصوص ولا تقم بذلك  أبدا على النصوص المقترضة.
 
قم أيضا بكتابة عناوين رئيسية لما تقرأ، و استخدم كلمة رئيسية واحدة أو كلمتين رئيسيتين لكلّ نقطة رئيسية، ويكون  استخدام الكلمات الرئيسية بديلا عن وضع علامة على النصّ.
تستطيع أيضا تدوين أسئلة لما تقرأ ، ونهاية اكتب ملخصات للتحقق مما  قد قرأت،  و دقّقه مع النّصّ الأصليّ مرّة أخرى ،هذه التقنيات تشجع على المشاركة النشطة مع النص. و تجنب القراءة بشكل سلبيّ لكميات كبيرة من النص دون جدوى ، و يزيد من مستويات التركيز والفهم.
 
 وعلى  المدرّس أن يشجع الطلاب على إجراء محادثة مع النص عن طريق تدوين الملاحظات على النصّ أثناء القراءة، وهذا يحافظ على مشاركة الطلاب وغالبا ما يزيد من الفهم. و يمكن أن تتضمن التعليقات التوضيحية:كلمات مفتاحية ، وأسئلة ،و ترميز الكلمات  و المواضيع المتكررة ،تسليط الضوء على العنوان والعناوين الفرعية،و تلخيص الفقرات،و تقطيع النصّ ، وتصنيف المعلومات،و الترقيم والترتيب ، و رسم الصور، و الخرائط الذهنية. 
 
والطلاب غالبا لا يكون لديهم أي فكرة عن كيفية طرح الأسئلة حول النصّ ، فأيّ نوع من الأسئلة  يمكن أن يسألوا ؟ لذلك  فعلى المعلّم تعليمهم مهارة طرح و صياغة الأسئلة حول النصّ و المعلومات الّتي بين أيديهم . و  تشجيعهم على القراءة و قلم رصاص في متناول أيديهم .
         
ثامنا:  عند الاقتراب من نص صعب بشكل خاص،عليك كسره وتقديمه في قطاعات أقصر. فالطلبة يصابون بالإحباط بنصوص مطولة تتطلب تركيزا مكثفا. أعطهم شرائح أصغر لهضم النص قطعة قطعة.
 
تاسعا: القراءة بصوت عال مفيدة غالبا. فيمكن أن تحسّن مهارات القراءة الخاصة بك لأنها تجعلك تتفاعل مع النص بطريقتين: مع عينيك، ومع أذنيك.  وهذه الطريقة مهمة جدا و مفتاح  فعّال إذا كنت تحاول ممارسة النطق .
 
عاشرا: الاستفادة من قائمة المراجع للبحث عن مراجع أخرى في الموضوع .
 نهاية اقرأ بقدر ما تستطيع. فكلما قرأت تطوّرت المهارات لديك و ابتكرت مهارات جديدة في القراءة .  و يمكن أن تكون القراءة مع صديق أسهل وأمتع و فرصة لتعلّم و تبادل مهارات القراءة.