اضطرابات النطق :التعريف، الأسباب ، الأعراض ، التشخيص ، العلاج

 اضطرابات النطق :التعريف، الأسباب ، الأعراض ، التشخيص ، العلاج
السوسنة - جمانة صوان - ما هي اضطرابات النطق ؟ تُعرّف اضطرابات النطق بأنها  مجموعة من المؤثّرات الّتي تسبب  خللا  في الطريقة الّتي يشكّل فيها الشّخص الكلام . و واحد من اضطرابات الكلام الأكثر شيوعا هو التأتأة.  و تشمل اضطرابات الكلام الأخرى تعذّر الكلام  و صعوبته .
 
   و يمكن أن تؤثّر اضطرابات النطق على البالغين والأطفال . و  العلاج المبكر يمكن أن يكون له دور كبير في العلاج . 
 
الأسباب
 
ما الذي يسبب اضطرابات الكلام ؟
 
اضطرابات الكلام تؤثر على الحبال الصوتية  و العضلات و الأعصاب ، و غيرها من الأجزاء داخل الحلق .
 
اقرأ أيضا : هام لمن يشعرون بالاكتئاب .... 
 
 و قد يكون السبب :
 
تلف الحبل الصوتي . 
 
تلف في الدماغ . 
 
ضعف الجهاز التنفسي .
 
السكتات الدماغية . 
 
الأورام الحميدة  .
 
شلل الحبل الصخري . 
 
فرط النشاط . 

سرطان الفم . 
 
سرطان الحنجرة . 
 
الأمراض العقلية . 
 
       و قد تكون اضطرابات الكلام وراثية ، و يمكن أن تتطور بمرور الوقت.
 
اقرأ أيضا : مفتاح سعادة المرأة.. 6 وسائل لبشرة مثالية 
 
ما هي أعراض اضطراب الكلام؟
 
     اعتمادا على سبب اضطراب الكلام، قد تكون هناك عدة أعراض موجودة . و الأعراض الشائعة التي يعاني منها الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الكلام هي :
 
تكرار الأصوات ، و التلعثم و التأتأة  . 
 
إضافة  أصوات إضافية و كلمات . 
 
مدّ الكلمات  .
 
التشنج أثناء الحديث .
 
الشعور بالإحباط  عند محاولة التواصل . 
 
التوقف المتكرر عند الحديث . 
 
تشويه الأصوات عند الحديث . 
 
بحة في الصوت . 
 
كيف يتم تشخيص اضطرابات الكلام ؟
 
      يتم اكتشاف  اضطرابات النطق من الوالدين غالبا ، كما تقوم بعض المدارس بفحوص سريعة  لكل طفل قبل قبوله بالمدرسة .
 
    و عند اكتشاف الاضطرابات يجب إجراء اختبارات خاصة للطفل  ، تتضمن فحوصاً طبية و قياسية كي يتم  تحديد درجة و نوع الاضطراب النطقية . و من بين الإجراءات الواجب اتباعها  : 
 
دراسة تاريخ الحالة : إن كان هناك حالات في العائلة تعاني من اضطرابات في النطق ، لتحديد إن كانت هذه الاضطرابات وراثية أم لا . 
 
فحص أعضاء النطق :  فحص الأنف و الأذن و الحنجرة ، و فحص كفاءة اللسان  و الفكين و  سلامة الأوتار الصوتية ، و فحص انتظام الأسنان و خلوها من التشوهات  .
 
يتم فحص  مدى كفاءة الجهاز التنفسي  ، و قدرته على إنتاج الهواء  اللازم لإصدار الأصوات بشكل مناسب . 
 
فحص السمع :  القدرة على تمييز و تذكّر  الأصوات.  
 
لا يخلو الأمر من الفحص العقلي للطفل ، و مجموعة من الاختبارات القياسية المتاحة لاضطرابات النطق . 
 
اقرأ أيضا :  مستحضرات التجميل .. كيف تتجنبين أضرارها ؟ 
 
كيف تتم معالجة اضطرابات الكلام ؟
 
    قد لا تتطلب اضطرابات الكلام الخفيف أي علاج . فبعض اضطرابات الكلام قد تزول ببساطة ، و البعض الآخر يمكن أن يتحسّن مع علاج النطق .
 
    يختلف العلاج و يعتمد على نوع الاضطراب . فقد يرشدك المعالج  لتمارين  تعمل على تعزيز عضلات  الوجه و الحلق . و سوف يعلّمك السيطرة على التنفس أثناء التحدث مما يساعد في  تحسين طريقة نطق الكلام .
 
     بعض الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الكلام يعانون من العصبية أو الإحراج أو الاكتئاب . قد يكون العلاج  النفسي مفيدا في هذه الحالات. و سوف يناقش المعالج طرق التعامل مع الحالة و طرق تحسين آفاق حالتك .
إذا كان الاكتئاب شديدا ، فالأدوية المضادة للاكتئاب يمكن أن تساعد باستشارة الطبيب .
 
ما هي المضاعفات المحتملة لاضطرابات الكلام؟
 
    قد تؤدي اضطرابات الكلام غير المعالجة لشخص ما إلى قدر كبير من القلق . مع مرور الوقت، يمكن أن يسبب هذا القلق اضطرابات نفسية  تصل إلى الرهاب .  و العلاج المبكر للقلق يمكن أن يساعد في منع تطور اضطرابات القلق أو الرهاب . و تشمل خيارات العلاج : العلاج النفسي  و الأدوية المضادة للقلق – باستشارة الطبيب - .
 
ما هي التوقعات على المدى الطويل ؟
 
     تتحسن التوقعات بالنسبة للأشخاص الذين يسعون للعلاج المبكر . فالعلاج المبكر يساعد على منع اضطراب الكلام من التدهور ، و تعتمد آفاق ذوي الإعاقة الدائمة على شدة الإعاقة .