آخر الأخبار

أكثر الأخبار قراءة

عشرة أسرار للإدارة الصفية الناجحة

عشرة أسرار للإدارة الصفية الناجحة
عمان – السوسنة – جمانة صوان - سواء كنت مدرسا من ذوي الخبرة تتطلع إلى التخلص من التدريس أو معلما جديدا يتطلع إلى اليوم الأول من المدرسة ، فإنّ تعلم إدارة الفصول الدراسية هو واحد من أهم أجزاء  عملك . و بنفس أهمية الدروس التي ستدرسها هي البيئة التي ستنشئها. يمكنك أن تتعلم خلق بيئة بسيطة و فعالة ،  و تشجيع طلابك على التعلم ، أيا كان الصف ،  أو الموضوع ، أو نوع  الطبقة التي تعلمها . و ذلك باتباع النصائح الآتية :
 
أولا  : عليك تبسيط القواعد الخاصة بك : كل فصل دراسي  جديد يحتاج إلى توقعات بسيطة و واضحة للطلاب من حيث السلوك و القواعد الخاصة بك. و الطلاب الأصغر سنا سوف يستفيدون عادة من وضع قواعد الفصل البسيطة التي تصوغها  كتابة بوضوح في مكان بارز  .
   واحرص على عدم وجود أكثر من خمس قواعد ، فسوف تفقد القواعد أهميّتها بعد ذلك .
 
  و لا تضع سوى قواعد محددة و مهمة ستتمكن من فرضها  ، و من المهم  أن تتجنب تضمين قواعد غامضة في قواعد الفصل الدراسي ، أو محاولة فرض أشياء سخيفة لن تكون  قادرا على السيطرة عليها . فعليك التركيز على ما هو أكثر أهمية .
 
 لا تضع السلوكات المتشابهة الممنوعة في قواعد مختلفة ، فقط  ضع على سبيل المثال : يمنع تناول الطعام أثناء الحصة ، بدلا من جعل حظر العلكة و المشروبات الغازية في قواعد مختلفة .
 
 وكن واضحا. فكلّما بسطت القواعد الخاصة بك كان ذلك أفضل ، و فسّر  لهم أنّها رغم بساطتها  مهمة ، و  تذكر أن تتحقق من الفهم .  و تعرّف على نوعية طلابك قبل وضع قواعدك ، فكل فئة مختلفة . 
اقرأ أيضا : إدارة التعليم الخاص: نظام جديد لتصنيف المدارس
ثانيا: أسس نظاما لدروسك ، بحيث يأتي الطلاب إلى الحصة و هم يعرفون ما سيفعلونه اليوم ، فعليك مثلا أن تقسم الطلاب إلى مجموعات منذ بداية الفصل ، و توزع الدروس عليهم ، بحيث تقوم كل مجموعة بعرض سريع حول الدرس قبل أن تبدأ به أنت .  في هذه الحالة ستجد حال دخولك الصف أن الطلاب قد أعدّوا أنفسهم و أدواتهم للبدء . أو بإمكانك تحديد مواضيع لأيام محددة ، فمثلا ستخصص يوم الأحد للمحادثة و الاثنين لمهارة الكتابة و الثلاثاء للقراءة  و التحليل و هكذا ...
 
ثالثا : كن ايجابيا: لا تكنْ متسلطا مع طلابك ، فالإدارة الناجحة لا تتأتى بالسلطة في هذه الأيام ، قد تحتاج السلطة و القسوة في الأيام الأولى ، فالدروس الأولى لا تنسى ، لكن عليك فيما بعد أن تتعامل مع الطلاب بلين بين الحين و الآخر ، و أن تقوم بتعزيزهم و الثناء عليهم جميعا لا على طالب فقط  . و علّم نفسك أن تقول : "كان  يمكنك القيام بما هو  أفضل " بدلا من " ما فعلته كان خاطئا " .  و لكن لا تكثر من الثناء فيفقد قيمته .
 
 رابعا :جرب أشياء جديدة و تجنب الملل و الروتين . و لا تخف من تحمل المخاطر و محاولة مشاريع جديدة ، و أنماط التدريس المتنوعة ، و الأنشطة. يمكنك التخلي عن التجارب الفاشلة عندما تجربها . و كل ذلك في محاولة للحفاظ على المتعة.  
خامسا : قلل من الوقت الذي تتكلم فيه ، و أعط الدور للطلاب ، فالصف الناجح هو الذي يكون طلابه نشطون ، بدلا من جلوسهم والاستماع لك فقط  ، و من ثم حدوث الشغب ، لذلك اشغلهم قدر الإمكان طوال الحصة ، ولكن بتنظيم . .
 
سادسا : اجعل العواقب واضحة قبل أن يسيء أحدهم التصرف. إذ يتم التعامل مع معظم مشاكل الانضباط بشكل أفضل قبل أن تبدأ بهذه الطريقة . فإذا كان الطالب ينسى جلب الكتب المدرسية الخاصة به إلى الفصول الدراسية ، ما هي النتيجة ؟ ماذا لو حدث مجددا ؟ ماذا لو كان الطالب يتحداك ؟ يجب أن لا تضطر إلى النضال من أجل الإجابة على هذه الأسئلة عندما تحدث ، يجب أن تكون قد وضحت لهم و قررت ذلك  مسبقا ، و لا تتراجع عن اتخاذ العقوبة المناسبة .
اقرأ أيضا : دور الحضانة .. شكاوى واعترافات
سابعا : التزم بقوانينك . فإذا بدأت في  بعض الاستثناءات لبعض الطلاب ، سيلاحظ بقية الطلاب و ستضعف سلطتك . إذا كنت ستعاقب طالبا واحدا لتحدثه في أثناء الدرس  فعليك أن تعاقب الآخرين على نفس السلوك إن قاموا به . و لهذا السبب ، من المهم وضع القواعد التي سوف تكون قادرا على فرضها و إنفاذها فقط. 
 
ثامنا : قم بلقاء الطلبة الذين يحدثون الشغب فردا فردا ، و حاورهم ، و حاول إشغالهم هم بالذات في الحصة ، و إن استطعت أن تتكلم و تتفاهم مع رئيس هذه المجموعة فسيكون ذلك أفضل .
 
تاسعا : استفد من المعلمين ذوي الخبرة الطويلة  في التعامل مع هذه النوعية من الطلبة .
اقرأ أيضا : صعوبات التعلّم عند الاطفال .. الاسباب والحلول
عاشرا:   قم بلقاء  مع أهالي الطلبة المشاغبين و توضيح قواعدك في الحصة لهم ؛ فذلك يمكن أن يكون وسيلة سريعة و فعالة .
 
 
 
 * شاهد أيضاً :