تونس تستعد لإطلاق أولى دورات أيام قرطاج الشعرية

تونس تستعد لإطلاق أولى دورات أيام قرطاج الشعرية

السوسنة - تستعد تونس لإطلاق الدورة الأولى من أيام قرطاج الشعرية في الفترة من 22 إلى 31 مارس/آذار الجاري، لتعزز قائمة المهرجانات الفنية والثقافية التي تحمل اسم هذه المدينة الأثرية العريقة.

 
وقالت جميلة الماجري مديرة الدورة الأولى لأيام قرطاج الشعرية التي ستنظم تحت شعار "احتفاء بالشعر احتفاء بالحياة"، إن "أيام قرطاج الشعرية مهرجان حلم به الشعراء طويلا. كنا نطالب منذ أعوام بتأسيس أيام للشعر على غرار أيام قرطاج السينمائية وأيام قرطاج المسرحية وأيام قرطاج الموسيقية، وأخيرا تحقق ذلك".
 
وتفتتح الدورة الأولى للمهرجان الذي سيقام بمدينة الثقافة التونسية، بعرض موسيقي شعري مفتوح.
 
وأضافت في مؤتمر صحفي "الدورة الأولى التأسيسية ستؤرخ لهذا الحدث الفني الإبداعي.. استمرار المهرجان لعشرة أيام حدث تاريخي يحمل بعدا رمزيا ودلالة كبرى، ويؤكد الاهتمام بالشعر والشعراء وينفي مقولة أنه ليس للشعر مكان في هذا الزمن".
 
وقالت جميلة الماجري -وهي شاعرة تونسية- إن برنامج المهرجان يركز أساسا على الأمسيات الشعرية التي سيقدمها شعراء من تونس وبلدان عربية وأجنبية، كما سينظم ندوات فكرية وموائد مستديرة تهتم بقضايا الشعر إضافة إلى أنشطة موسيقية.
 
ويشارك في المهرجان شعراء من تونس ولبنان والسعودية ومصر والسودان والأردن وسلطنة عمان وسوريا والجزائر والمغرب وفلسطين والإمارات والعراق وإسبانيا ومالي وتركيا وكولومبيا وفرنسا.
 
وكشفت الماجري أن إدارة المهرجان حاولت أن تكون كل الأنماط والاتجاهات الشعرية المختلفة ممثلة في الدورة الأولى للحدث الأدبي.
 
وتحمل ندوات المهرجان عناوين: "الشعر وسؤال الكونية" و"الشعر والمؤسسات الإعلامية" و"أسئلة الشعر اليوم" و"الشعر وإشكالات الترجمة" و"الشعر والنشر" و"تحولات القصيدة العربية" و"الشعر التونسي: الصوت والصدر".
 
وسينظم المهرجان ورشات عمل لعشاق الشعر ستخصص للشعراء التونسيين أبو القاسم الشابي ومنور صمادح والصغير أولاد حمد والسوري نزار قباني والعراقي بدر شاكر السياب والألماني غوته والروسي بوشكين والفرنسي شارل بودلير.
 
كما سيمنح جائزة الإبداع الشعري "جعفر ماجد" وجائزة العمل الشعري البكر ومسابقة المخطوط الشعري الأول للشعراء الشبان ومسابقة أحسن قصيدة للشعراء الشبان.
 
المصدر : رويترز