إطلاق العيارات النارية حاضر في احتفالات التوجيهي!

إطلاق العيارات النارية حاضر في احتفالات التوجيهي!
عمان - السوسنة - لم يلتزم مواطنون بتحذيرات الأمن العام التي نصت على إيقاع أشد العقوبات بحق مطلقي العيارات النارية بعد إعلان نتائج امتحان التوجيهي.
 
ولم يقفوا عند فتوى دائرة الإفتاء العام، التي حرّمت أمس الخميس، إطلاق العيارات النارية في المناسبات، لما لها من ضرر كبير على أرواح وحياة المواطنين.
 
وفور إعلان النتائج سُمعت أصوات إطلاق العيارات النارية في أكثر من منطقة بعمّان، وكأنه أمر طبيعي لا يشكل خطرًا على حياة الناس، ولم تصدر تحذيرات بشأنه.
 
اقرأ أيضا : إصابة شاب بعيار ناري طائش في عمّان 
 
وانتقد مراقبون استمرار الظاهرة الخطيرة التي تمارس في أحياء سكنية، داعين الأجهزة الأمنية إلى إجراءات أشد وأكبر ضد كل من تسول له نفسه إطلاق النار.
 
ووضع ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي تساؤلات أمام الأجهزة الأمنية، عن امتلاك مواطنين لأسلحة نارية بأنواع مختلفة.
 
وقال بعضهم : لماذا لا تنفذ الأجهزة الأمنية حملات مكثفة لمصادرة الأسلحة ؟ وكيف سيحد الأمن من هذه الظاهرة الخطيرة إذا بقيت الأسلحة في أيدي مستخدميها ؟ 
 
وقال آخرون : إن العلاج الحقيقي لهذا الداء الخطير يكون بتجفيف منابعه من خلال مصادرة الأسلحة من حامليها، وإيقاع أشد العقوبات بحق من يمتلكها بطرق مخالفة، ويستخدمها بشكل يهدد الحياة ويخالف القانون.
 
وأصدرت وزارة الداخلية الخميس بيانًا أكدت فيه عدم السكوت عن أي مخالفة أو تعدي على القانون والعمل على متابعتها والقضاء عليها ومنها ظاهرة إطلاق العيارات النارية في المناسبات والأفراح والتي تحصد الأرواح وتهدد حياة وسلامة المواطنين". 
 
وشددت الوزارة في بيانها على ضرورة الحزم وعدم التهاون مع كل من يقوم بمثل هذا السلوك والعمل الفوري المباشر للتحقيق وجلبه كائنا من كان واتخاذ الاجراء القانوني أولا والاجراء الإداري بتوقيفه لحين تقديم الكفالات العدلية اللازمة والضامنة لعدم تكراره لمثل هذا السلوك مستقبلا.