قصة حب فاشلة تنتهي بالاختطاف والاحتجاز بحمّام مدرسة !

قصة حب فاشلة تنتهي بالاختطاف والاحتجاز بحمّام مدرسة !

السوسنة -  انتهت قصة حب فاشلة بين عسكري تركي وفتاة عشرينية باحتجاز الاخيرة في حمّام المدرسة التي تعمل بها .

واحتجز العسكري التركي، الاثنين، هرب من قاعدته العسكرية فتاة رهينة في مدرسة بإسطنبول.

 
وأفادت وسائل إعلام محلية أن العسكري الذي يحمل رتبة "رقيب"، اقتحم مدرسة ثانوية في منطقة بنديك بإسطنبول في الساعة 01:30 بعد الظهر اليوم الاثنين، مضيفة أنه احتجز فتاة تعمل في المدرسة.
 
وفيما بعد تبين أن الفتاة هي صديقة لهذا العسكري، وأن العسكري سلم نفسه للشرطة.
 
اقرأ أيضا : كآبة الرّجال
 
من جهتها نقلت قناة "NTV" في وقت سابق عن عمدة إسطنبول، واصب شاهين، أن الرهينة هي معلمة مدرسة لها من العمر 22 عاما.
 
وأضافت القناة أن سبب الاحتجاز يعود إلى خلافها مع الشاب الذي كانت تنوي الزواج به. وتابعت أن الشاب جاء إلى المدرسة ليكلمها، لكنها رفضت مقابلته. فقام بتهديدها بسكين، وجرها إلى حمام المدرسة.