إحالة 169 متهما بالإرهاب في البحرين للمحكمة

إحالة 169 متهما بالإرهاب في البحرين للمحكمة

السوسنة -  احالت نيابة الجرائم الإرهابية في البحرين، اليوم الثلاثاء، 169 متهما الى المحكمة الجنائية لتأسيسهم جماعة إرهابية تسمى حزب الله البحريني.

وأسندت النيابة لمتهمين قبض على 111 منهم، التأسيس والانضمام إلى جماعة إرهابية وإحداث تفجير والشروع بالقتل والتدرب على استعمال الأسلحة والمتفجرات وحيازة وإحراز وصناعة واستعمال المواد المفرقعة والأسلحة النارية وتمويل جماعة إرهابية ونقل واستلام وتسليم أموال خصصت لجماعة إرهابية وإخفاء الأسلحة والذخائر والمتفجرات وإتلاف أموال حكومية.
 
وكانت النيابة العامة تلقت بلاغاً عن تشكيل خلية إرهابية داخل البحرين بعدما اصدرت قيادات ايرانية أوامرها لعناصر من الحرس الثوري بالعمل على توحيد صفوف عناصر التنظيمات والتيارات البحرينية الإرهابية المختلفة والتي تتخذ من البحرين ساحة
لمخططاتها وأعمالها عن طريق عقد لقاءات مكثفة مع قيادات تلك التنظيمات والتيارات المتواجدة داخل إيران بغرض انخراطهم جميعاً في تنظيم إرهابي موحد يطلق عليه مسمى حزب الله البحريني.
 
وبينت التحقيقات أن الغرض من توحد واندماج تلك القيادات والعناصر التابعة لها في الخارج والداخل تحت مسمى حزب الله البحريني، هو تنشيط كافة الكوادر الإرهابية التابعة لها والتي حصلت على تدريب عسكري خلال السنوات الماضية وزراعتها
داخل البلاد كخلايا نائمة للاستفادة من إمكاناتها وتعويض النقص في القيادات المدربة عسكرياً داخل البحرين نتيجة القبض على غالبيتهم وفرار بعضهم خارج البلاد.
 
كما تكليف العناصر المدربة عسكرياً بتجنيد عناصر جديدة داخل البحرين ونقل خبراتها إليها وتدريبها عسكرياً على كيفية استخدام الأسلحة النارية وصناعة المتفجرات وزراعتها وتفجيرها عن بعد بالإضافة إلى تدريبهم على إنشاء المخازن السرية في
المنازل والمزارع وأماكن أخرى وتهريب ونقل وإخفاء الأسلحة والذخائر والمواد والأدوات اللازمة لصناعة المتفجرات.
 
واظهرت التحقيقات انه جرى تكليف العناصر المدربة عسكرياً بالعمل على تسفير المزيد من الشباب البحريني غير المعروف للأجهزة الأمنية إلى إيران والعراق ولبنان لتلقي التدريبات العسكرية في معسكرات تدريب وتنفيذ عدة عمليات تستهدف رصد واغتيال منتسبي الأجهزة الأمنية والشخصيات العامة واستهداف الدوريات والمركبات الأمنية والاعتداء على المنشآت النفطية والخدمية والمؤسسات الاقتصادية والأماكن الحيوية لزعزعة الاستقرار في البلاد.