عاجل

4 وفيات بحادث سير مروع على الطريق الصحراوي

تطورات صادمة في قضية المرأة التي حملت وولدت خلال الغيبوبة ..

تطورات صادمة في قضية المرأة التي حملت وولدت خلال الغيبوبة ..

السوسنة-عقدت السلطات الأميركية مؤتمرا صحفيا م للحديث حول تطورات قضية المرأة التي التي حملت وولدت وهي في حالة غيبوبة لأكثر من 10 سنوات في أحد دور الرعاية الطبية، بينما يشتبه بتورط أحد أفراد الشرطة في ولاية أريزونا الأمريكية رفض الخضوع لإجراء تحليل الحامض النووي.

 

وقال المتحدث باسم شرطة فينكس، تومي طومسون، إنه لم يعرف بعد، ما إذا كان أي من أفراد الشرطة، قد رفض تقديم عينة من حامضه النووي
 
بدورها أكدت وقالت وزارة الصحة في ولاية أريزونا إن مزيدا من إجراءات السلامة تم تطبيقها، في دار الرعاية، منذ الكشف عن الحادث.
 
وكانت الحادثة وقعت في عيادة طبية خاصة، يديرها مركز "هاسيندا هيلث كير"، بالقرب من مدينة فينكس عاصمة الولاية.
 
وهو مركز مختص في تقديم  خدمة الرعاية، إلى "الرضع والأطفال والمراهقين، أصحاب الحالات الطبية الهشة، والأمراض المزمنة، وكذلك أصحاب الإعاقات العقلية".
 
تعقيبا على الحادثة أوضح المركز إن الشرطة أصدرت مذكرة الثلاثاء، بينما تحاول السلطات فك لغز حمل المرأة وهي في هذه الحالة.
 
وقال مركز هاسيندا إنه سوف "يبذل ما في وسعه، من أجل التوصل إلى نتائج سريعة، في التحقيق الذي تجريه الشرطة".
 
وأضاف في بيان: "سوف نستمر في التعاون مع شرطة فينكس، ووكالات التحقيق الأخرى، لكشف الحقائق في هذا الحادث المزعج للغاية، وغير المسبوق".
 
وأكد إنه طلب المشورة القانونية بشأن إمكانية طلب تحليل إلزامي، لحامض دي إن إيه لموظفيه، لكنه نُصح بأن ذلك ينتهك القانون الفيدرالي.
 
 
وكانت المريضة تقيم في المركز منذ نحو عقد من الزمان، عقب تعرضها لحادث، كادت أن تغرق فيه
 
وفي وقت سابق من الأسبوع الجاري، استقال الرئيس التنفيذي للمؤسسة، التي يتبعها مركز هاسيندا هيلث كير، على خلفية تلك الحادثة.
 
 
وأفادت تقارير بأن المريضة، التي لم يذكر اسمها، وضعت مولودا ذكرا، يوم التاسع والعشرين من ديسمبر/ كانون الأول الماضي.
 
وقالت الشرطة إن الرضيع لم يكن يتنفس، حينما جرى استدعاؤهم إلى المنشأة، لكن الأم والرضيع يتعافيان حاليا، في مستشفى محلي.
 
وقال جون مايكلز، محامي أسرة المرأة، إن الأخيرة في "حالة من الضعف التام".
 
وأضاف المحامي، في تصريحات لوسائل إعلام محلية: "العائلة غاضبة للغاية، وفي حالة صدمة، بسبب الإهمال والانتهاك، الذي تعرضت له ابنتها، في مركز هاسيندا هيلث كير".
 
وتنتمي المرأة لقبيلة "سان كارلوس أباتشي"، وفقا لبيان صدر من زعماء القبيلة الثلاثاء.
 
وقال تيري رامبلر، زعيم القبيلة: "أنا مصدوم للغاية بسبب المعاملة التي تلقتها واحدة من أفراد قبيلتنا".
 
وأضاف: "حينما يكون لديك شخص عزيز، يتلقى الرعاية الطبية لتخفيف آلامه، فإنه حينئذ يكون في حالة هشة ومعتمدا على الآخرين، الذين تثق بهم، لكن للأسف، فإن واحدا ممن يرعونه لم يكن جديرا بهذه الثقة، واستغلها سلبا".
 
وأفادت وسائل إعلام محلية، بأن طاقم العاملين في دار الرعاية لم يكن على علم بأن المرأة حامل، حتى وضعت مولودها