وزير ماليزي درس بالأردن ويعود لتوقيع مذكرة

وزير ماليزي درس بالأردن ويعود لتوقيع مذكرة

 السوسنة - عاد وزير التعليم الماليزي الدكتور مازلي بن مالك، الذي تخرج من جامعة آل البيت الأردنية، إلى عمّان، لتوقيع مذكرة تفاهم.

ووقعت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ووزارة التعليم الماليزية الاربعاء، مذكرة تفاهم لتشجيع التعاون في مجال التعليم العالي بين الطرفين.
 
ووقع المذكرة وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور وليد المعاني ووزير التعليم الماليزي الدكتور مازلي بن مالك، بحضور امين عام الوزارة الدكتور عاهد الوهادنة والسفير الماليزي بعمان جيليدكوميندين.
 
وتهدف المذكرة الى تبادل الكوادر الاكاديمية والمعلمين والخبراء والطلبة ونظم التكنولوجيا المتطورة في التعليم ما ينعكس ايجابا على تطوير منظمة التعليم العالي في البلدين، وتنفيذ مشاريع علمية وبحثية مشتركة وتبادل المواد الدراسية ووسائل التعليم والمعلومات والعروض التوضيحية وتنظيم المعارض العلمية والمؤتمرات.
 
وعقب توقيع المذكرة، أشار الدكتور المعاني إلى عمق علاقات التعاون الثقافي والعلمي مع ماليزيا، وان الوزارة تعمل على مواكبة التطورات العالمية في مجال التعليم العالي من خلال تطوير التعليم التقني والمهني والفني كاولوية في خطة الوزارة للمساهمة في تحفيز النمو الاقتصادي في المملكة.
 
ودعا المعاني للاعتراف المتبادل بين جامعات البلدين والتركيز في المرحلة المقبلة على تبادل اعضاء هيئة التدريس والطلبة بين البلدين الشقيقين.
 
ووصف الوزير الماليزي الذي تخرج من جامعة آل البيت توقيع مذكرة التفاهم بالتاريخية، مشيرا الى التطور المطرد الذي تشهده مؤسسات التعليم العالي الأردنية، وحرص بلاده على دفع وتشجيع التعاون الثنائي مع المملكة خلال المرحلة المقبلة وزيادة أعداد الطلبة الماليزيين للدراسة بالجامعات الأردنية.
 
واوضح أنه سيتم اجتماع اللجنة المشتركة لاحقا لتعزيز التعاون الثقافي بين البلدين الشقيقين، وانه لا يوجد اي مشكلة تواجه الطلبة الماليزيين الدارسين في مؤسسات التعليم العالي الاردنية بسبب التزام الجامعات بالتعليمات والانظمة المتعبة في الجامعات العالمية اضافة الى اجواء الامن والامان المتوفرة بالمملكة.
 
ووجه وزير التعليم الماليزي دعوة لوزير التعليم العالي لزيارة بلاده للاطلاع على المستوى التي وصلت اليه مؤسسات التعليم العالي الماليزية في مختلف المجالات العلمية والاكاديمية.
 
ويدرس في الجامعات الاردنية نحو 850 طالبا وطالبة ماليزيا، بينما يدرس في الجامعات الماليزية 2300 طالب وطالبة اردني وفقا لارقام وزارة التعليم العالي.