اكتشاف سبب تحطم مركبة الاحتلال على القمر

اكتشاف سبب تحطم مركبة الاحتلال على القمر

 السوسنة - كشف تحقيق أولي مؤخرا، سبب تحطم المركبة الفضائية التابعة للاحتلال الاسرائيلي على سطح القمر، في الحادي عشر من أبريل الجاري.

 
وبحسب صحيفة "جيروزاليم بوست" فإن المحققين الصهاينة يرجحون أن يكون "خلل تحكم" قد وقع في حاسوب المركبة الفضائية وأثر على مهمتها.
 
وقال خبراء تقنيون في هيئة "SpaceIL" وشركات صناعات الفضاء الصهيونية ، إن أمرا برمجيا، أرسل من غرفة التحكم، كان الهدف منه إصلاح عطل في "وحدة قياس القصور الذاتي" في المركبة، قاد إلى سلسلة من الأحداث أدت إلى تعطل المحرك الرئيسي للمركبة أثناء الهبوط.
 
وبعد توقف المحرك لم تعد المركبة قادرة على مواصلة الرحلة، مما أنهى أحلام الاحتلال الصهيوني بأن تكون رابع دولة تهبط على القمر ، علما أنه ليس دولة بل كيانا مُحتلا . 
 
ووقعت المشكلة حينما كانت المركبة تهم بالهبوط على سطح القمر، وخلال هذه العملية توقف المحرك، ثم اشتغل مجددا، لكنه لم يفعل ذلك في الوقت المناسب، أي حين كانت المركبة تسير إلى سطح القمر بسرعة تصل إلى 300 ميل في الساعة.
 
يشار الى ان الولايات المتحدة وروسيا والصين، هي الدول الثلاثة التي تهبط مركبة فضائية تابعة لها على سطح القمر.