أهالي عجلون يطالبون بمنع تراخيص المحاجر في المناطق السكنية

السوسنة -   طالب عدد من أبناء المجتمع المحلي في محافظة عجلون اليوم الأربعاء، وزارة البيئة ومديريتي البيئة والإدارة الملكية لحماية البيئة، منع أعطاء التراخيص للمحاجر والكسارات العشوائية التي تعمل ضمن حدود المناطق السكنية لتأثيرها على السلامة العامة.

وأكد مراقبون ومهتمون بالشأن البيئي في عجلون أن هذه الظاهرة تؤرق أهالي المحافظة، خصوصا عندما يترك أصحاب الكسارات محاجرهم دون طمر، ما يؤدي إلى زيادة الآثار السلبية على صحة المجاورين نتيجة الغبار المتطاير وتهدد النباتات النادرة.
 
وقالوا: ان المحاجر والكسارات ومناشير الحجر المنتشرة بالقرب من المناطق السكنية في العديد من قرى وبلدات محافظة عجلون، تشكل خطرا على البيئة والصحة والسلامة العامة في ظل غياب الرقابة عليها من الجهات المعنية.
 
وطالبت رئيسة جمعية عجلون الخضراء للتنمية البيئية المهندسة ابتهال الصمادي، الجهات المعنية باتخاذ إجراءات رادعة بحق المخالفين، وإغلاق أي منشأة تضر بالبيئة وزيادة آليات التنسيق والتشاركية بين مختلف المؤسسات الرسمية للحفاظ على الغطاء النباتي والتنوع الحيوي.
 
ودعا عضو الهيئة الإدارية لجمعية البيئة الأردنية محمود العبود، وزارة البيئة ألا تمنح التراخيص للمحاجر والكسارات إلا بعد مطابقتها لشروط السلامه العامة، بالإضافة إلى إلزامها بطمر أماكن المحاجر وإزالة أثارها، مشيرا الى ان ضعف تطبيق القوانين ادى الى انتشار المحاجر والكسارات المرخصة وغير المرخصة في العديد من مناطق عجلون عشوائيا، بالاضافة الى انها غير ملتزمة بأي من شروط الترخيص، خاصة وان معظم المحاجر القائمة حاليا تقع ضمن مناطق سكنية محاذية لشوارع رئيسة ولا تلتزم بأي من معايير السلامة العامة.
 
وأكد مدير مديرية البيئة في عجلون وجرش المهندس رائد أبو الحسن، أن هناك متابعات مستمرة من كوادر المديرية بالتعاون مع الإدارة الملكية لحماية البيئة والأجهزة الأمنية لهذه المحاجر، وحولت العديد من القضايا البيئية إلى الوحدات المختصة لمتابعة الإجراءات القانونية بإنذار او إغلاق المحاجر المخالفة.