مواطنون : بضائع فاسدة بالاسواق ..و«الصحة» تُكّثف الرقابة

مواطنون : بضائع فاسدة بالاسواق ..و«الصحة» تُكّثف الرقابة
ارشيفية

 السوسنة - اشتكى العديد من المواطنين في محافظة الزرقاء وسط الاردن من انتشار البضائع الفاسدة او التي أوشكت مدة صلاحيتها على الانتهاء في العديد من الأسواق التجارية خاصة من خلال الباعة المتجولين والبسطات المنتشرة في المناطق الشعبية تحديدا بالزرقاء والرصيفة.

 
وقال مواطنون ان عددا من التجار يعمدون الى التخلص من البضائع التي أوشكت مدة صلاحيتها على الانتهاء في الأسواق الشعبية حيث تباع بأسعار زهيدة في كثير من الأحيان بأقل من نصف السعر.
 
وبينوا ان هذه المواد ستتلف في حال انتهت مدة صلاحيتها لذلك فان المحلات التجارية الكبيرة تدفع بها الى الاسواق الشعبية والبسطات ويتم بيعها بأسعار زهيدة ويكون الاقبال عليها كبيرا من قبل المواطنين خاصة من قبل اصحاب الدخول المتدنية.
 
وترى المواطنة سليمة علي - ربة منزل - أن العديد من المحلات التجارية في الزرقاء تعرض مواد غذائية أوشكت مدتها على الانتهاء او انتهت باسعار منخفضة.
 
اقرا ايضا : تعميم من وزارة التربية والتعليم 
 
وقالت في كثير من الاحيان كنت أشتري من هذه المحلات التي تقدم عروضا مغرية للزبائن تحت بند البيع بنصف السعر، مشيرة الى ان العروض تلقى اقبالا من قبل المواطنين في ظل الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها المواطن.
 
وبينت ان بعض المواد المعروضة في الاسواق الشعبية تكون مدة صلاحيتها أوشكت على الانتهاء وهذه تستهلك في حين أن بعض المواد تكون مدة صلاحيتها انتهت، محذرة من ترويج مواد منتهية مدة الصلاحية.
 
وقال علي يامن - موظف - انه في كثير من الاحيان يشتري من البسطات والباعة المتجولين واصحاب السيارات المتحركة بعض العروض ويرى ان بعض المواد تكون انتهت مدة صلاحيتها.
 
وطالب المواطن التأكد من مدة الصلاحية قبل شراء المواد، مشيرا الى ان بعض الباعة يعمدون الى تسويق بضائع فاسدة ولا بد من تشديد الرقابة على هؤلاء الاشخاص ومخالفتهم.
 
اقرا ايضا :5 خطوات بسيطة لخسارة الوزن خلال اسابيع 
 
وقال محمد الهياجنة ان الكثير من المحلات الكبرى والمولات يعرضون بضائع باسعار اقل من النصف ربما لانها قد اوشكت على الانتهاء لكن ما هو منتشر على البسطات وفي الاسواق الشعبية قد يشكل خطورة على المواطن حيث يقوم الكثير من المواطنين باستهلاك البضائع الرخيصة التي تباع في الاسواق بعيدة عن الرقابة.
 
وقال صاحب احد المولات الصغيرة في الزرقاء انه يشتري المواد التي اوشكت مدة صلاحيتها على الانتهاء باسعار منخفضة ويبيعها من خلال العروض للمواطنين، لافتا إلى ان بيعها باسعار منخفضة افضل من اتلافها وهي تكون صالحة للاستهلاك البشري.
 
وبين مدير الرقابة الصحية في الزرقاء زيد الزواهرة ان البلدية كثفت الرقابة الصحية على المحلات التجارية بمختلف انواعها وخاصة محلات بيع القطايف والتمور والمطاعم ومحلات العصائر والحلويات والمخابز.
 
وأكد تطبيق قانون البلديات وقانون الحرف والصناعات الاردني على المخالف، مشيرا الى ان الاسواق تحت الرقابة وان اي مواد منتهية او غير صالحة للاستهلاك البشري يتم ضبطها واتلافها.
 
وقال إن دائرة الشكاوى الصحية نفذت عددا كبيرا من الزيارات الميدانية وكثفت الرقابة تماشيآ مع الشهر الفضيل حيث بلغت عدد الزيارات الميدانية لمراقبي الصحة ٣٥٢ زياره ميدانية للجولة الصباحية و١٧٦ للجولة المسائية، وحرروا 18 مخالفة وسجلوا ٤٥ حالة سلبية (الرأي )