35 منحة دراسية تقدمها نوبلز لطلبة صندوق حياة للتعليم

35 منحة دراسية تقدمها نوبلز لطلبة صندوق حياة للتعليم
السوسنة  - ضمن النهج التشاركي مع مؤسسات المجتمع المدني وسعيا للمساهمة بدفع العجلة التعليمية لطلاب الجامعات المتفوقين أكاديميا وقعت شركة نوبلز للاستثمار وصندوق حياة للتعليم مذكرة تفاهم تم بموجبها تقديم منح دراسية كاملة للطلاب المتفوقين من غير المقتدرين مادياً المعتمدين لدى الصندوق.
 
وتقتضي الاتفاقية التي وقعها رئيس مجلس إدارة شركة نوبلز للاستثمار عمر عايش ورئيس الهيئة الإدارية  لجمعية صندوق حياة للتعليم موسى الساكت في مقر الشركة وبحضور موظفي الشركة والصندوق إلى توفير المنح الدراسية لتغطية تكاليف دراسة (35 ) طالبا جامعيا من مختلف الجامعات الحكومية والخاصة.
 
وقال عايش أن توقيع هذه الاتفاقية مع صندوق حياة للتعليم تأتي امتدادا لاتفاقيات سابقة بهدف الوقوف إلى جانب هؤلاء الطلبة المتميزين وتقديم الدعم اللازم لهم لتجاوز المرحلة التعليمية بنجاح دون أن يؤثر العائق المادي على تحصيلهم الدراسي واستمرارا لنهج الشركة في تقديم الدعم للمجتمع من خلال برامج المسؤولية المجتمعية التي تنفذها الشركة تجاه أبناء المجتمع المحلي والتي تتركز حول برامج التنمية والتطوير والاستدامة ومن أهمها التعليم الجامعي.
 
وبين  أن المنح المقدمة سيتم صرفها وفق مجموعة من الشروط والمعايير المعتمدة لدى الطرفين، وقد تم تخصيصها للطلبة من أصحاب التخصصات ذات الأثر الايجابي بسوق العمل من غير الراكدة والمشبعة والقادرة على تحقيق التنمية المأمولة، حيث تشترط المنحة ألا يقل معدل الطالب الحاصل عليها في الثانوية العامة عن 80%، وأن يحافظ على معدل لا يقل عن 80% أو ما يعادله خلال فترة الدراسة الجامعية.
 
وأكد عايش إلى أهمية الالتفات لهؤلاء الطلبة حتى يتفاعلوا بإيجابية مع المجتمع، ويأخذوا أدواراً منتجة وفاعلة ويسهموا في تحقيق التنمية الاقتصادية إلى أن يصبحوا منتجين وفعالين في سوق العمل قادرين على إعالة أسرهم وذويهم فيما بعد، مشيرا إلى أن الشركة من خلال توسعها التجاري والاستثماري تسعى إلى المساهمة بتمكين أبناء المجتمع المحلي بالجانب التعليمي سيما هؤلاء الذين لا يستطيعوا تحمل تكاليف الدراسة الجامعية المرتفعة.
 
من جانبه عبر الساكت عن سعادته لهذه الشراكة ولما حققه الصندوق من انجازات منذ تأسيسه في عام 2009 حيث بلغ عدد الطلبة المستفيدين من المنح والقروض التي قدمها الصندوق لطلاب العلم الجامعيين وطلبة المعاهد التدريبية (1503) طالبا وطالبة من مختلف التخصصات الجامعية حتى نهاية شهر حزيران الماضي وذلك من أجل الوصول إلى نخبة من القدرات البشرية التي لها تأثير مباشر على رفد الاقتصاد الوطني والمجتمع بالطاقات المؤهلة والمدربة. 
 
وقال: إن صندوق حياة للتعليم وضع على كاهله المساهمة المجتمعية في دعم حق التعليم للطلبة المتفوقين غير المقتدرين مادياً في الجامعات والمعاهد المهنية الأردنية وتمكينهم لسوق العمل، ويستهدف الطلبة من جميع أنحاء المملكة ويضمن أعلى المعايير لاستقطاب الطلبة المستحقين للمنح.
 
وشكر الساكت شركة نوبلز لما تقدمه من دعم مادي سخي والذي كان له أثر مباشر لاستمرار العملية التعليمية وتحقيق الأهداف المأمولة.