البطاينة: وزارة العمل مهتمة بالتدريب المهني المتخصص

البطاينة: وزارة العمل مهتمة بالتدريب المهني المتخصص

السوسنة - قال وزير العمل نضال البطاينة، إن وزارة العمل تولي موضوع التدريب المهني المتخصص اهتمامها بالتنسيق مع أذرعها الرديفة، مضيفاً أن الوزارة تسعى إلى تمكين الشباب من خلال التشبيك بين القطاع الخاص والشباب الباحث عن العمل عبر عدد من الإجراءات التي تتيح للباحث عن العمل الفرصة الحقيقية لإيجاد عمل حسب مهنته وخبرته وكفاءته، وصولاً لتوفير حياة كريمة ومستوى معيشي لائق.

وأضاف لدى حضوره توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة العمل والمؤسسة العامة للتدريب المهني مع مدارس البشر الدولية في اربد، اليوم السبت، أن الوزارة تتولى مهام تنظيم سوق العمل والتوجيه المهني وتوفير فرص العمل للأردنيين بهدف الوصول إلى سوق عمل فعال بعمالة وطنية مؤهلة ومنتجة في بيئة وشروط عمل لائقة داخل المملكة وخارجها إضافة إلى تحقيق تكافؤ الفرص من خلال العمالة الأردنية في الأسواق المحلية وضمن أفضل الممارسات.

وأشار إلى أن وزارة العمل وبالتنسيق مع الشركاء تولي موضوع معالجة البطالة جُل اهتمامها وتضعه على رأس أولوياتها من خلال وضع تصور تنموي مستدام يشمل كافة المحافظات والمناطق النائية البعيدة عن مراكز المحافظات، مؤكداً ضرورة تأهيل الباحثين عن عمل وتدريبهم في مختلف المهن والوظائف للحصول على فرص العمل المتاحة في سوق العمل. وبين البطاينة أن مذكرة التفاهم التي وقعت بين الوزارة والمدرسة تعد تجسيداً لمبدأ الشراكة الإستراتيجية بين القطاعين العام والخاص، بهدف توفير فرص عمل للباحثين عن عمل، والمساهمة في الحد من مشكلة البطالة باعتبارها من اكبر التحديات التي تواحهالدولة الاردنية. ووقّع مذكرة التفاهم عن وزارة العمل، الأمين العام فاروق الحديدي، وعن مؤسسة التدريب المهني مديرها المهندس زياد عبيدات، وعن المدرسة، مديرها العام الدكتور محمد الروسان.

وتنص المذكرة على التزام وزارة العمل من خلال مديرياتها المعنية، بمساعدة المدرسة وتزويدها بالباحثين عن عمل من خلال قاعدة البيانات المتوفرة لديها ووفق الشروط المطلوبة، فيما تلتزم المدرسة باستقطاب الباحثين بالتعاون مع الوزارة بالطرق التي يتفق عليها الطرفان، شريطة إشراك العاملين الأردنيين الجدد في برامج تدريبية متخصصة في مجال المهارات الحياتية وتسجيل العاملين الجدد على النظام الوطني للتشغيل الإلكتروني ووفق الحد الأدنى للأجور إضافة إلى تطبيق نظام الحوافز. وتنص بالمقابل على التزام المدرسة بتشغيل العاملين لديها ويبلغ عددهم 120 شخصاً بحسب المذكرة لمدة لا تقل عن عام ووضع إطار للشراكة في مجالات التدريب المهني. من جانبه، قال مدير عام المدرسة الدكتور محمد الروسان إن كادر المدرسة من الشباب الأردني تم تشغيله بالتعاون مع وزارة العمل وهي تندرج في نطاق المسؤولية الإجتماعية الهادفة إلى المساهمة في التخفيف والحد من ظاهرتي الفقر والبطالة، حيث تم تشغيل نحو 120 شاباً وفتاه من مختلف المهن والتخصصات.

اقرأ أيضا : اتفاق بين ممثلي الحكومة ووجهاء الرمثا